سيري ! اضعف المساعدات الشخصية وأقلها IQ

0 27

أول ظهور للمساعد الرقمي Siri كان في عام 2011 كميزة جديدة و فريدة من نوعها في جهاز iPhone 4s، حيث كانت عبارة عن برنامج بسيط لا يحتوي على الميزات الحالية في أجهزة iPhone الحديثة.

النسخة الأولية من Siri لم تكن قويةً و مدعومةً مثل اليوم، لكنها كانت قادرةً على الإجابة على الاستفسارات الأساسية نسبيًا والتعامل مع المهام البسيطة إلى حد ما مثل: التذكير بالمهام اليومية. في التحديثات اللاحقة، أصبحت Siri أقوى بكثير حتى تم إضافة تحديث قريب من الوعي الإنساني لها، و بنفس القدر من الأهمية تحسنت قدرة Siri على تحليل وفهم اللغة و الكلام.

النسخة الأولية من Siri لم تكن قويةً و مدعومةً مثل اليوم، لكنها كانت قادرةً على الإجابة على الاستفسارات الأساسية نسبيًا والتعامل مع المهام البسيطة إلى حد ما مثل: التذكير بالمهام اليومية. في التحديثات اللاحقة، أصبحت Siri أقوى بكثير حتى تم إضافة تحديث قريب من الوعي الإنساني لها، و بنفس القدر من الأهمية تحسنت قدرة Siri على تحليل وفهم اللغة و الكلام.

 

على الرغم من أنّ هذا العمل لا يزال جاريًا، تشير النتائج حتى الآن إلى أنّ أنظمة الذكاء الصنعي AI التي تنتجها Google و Baidu وغيرها قد تحسنت بشكل ملحوظ على مدى العامين الماضيين، ولكن لا تزال لديها بعض الثغرات بالمقارنة مع عمرها القصير”

 

لكن في مكان آخر هنالك اختبارات أظهرت نتائج مختلفة تمامًا عن الاختبار الأكاديمي، وإذا كنت مهتمًا بتفحص الأداء بنفسك بدلًا من التقييم الأكاديمي، فقد تحتاج إلى التحقق من هذا الفيديو الذي نشر منذ بضعة أشهر، والذي يوضح تطور أداء Siri مع نظام iOS 11 الجديد.

 

و على الرغم من ذلك فإنّه من الواضح بأغلبية ساحقة أنّ Siri اليوم تطورت كثيرًا و أكثر مما كانت عليه سابقًا، وأحدث ثورةً في عالم التكنولوجيا اليوم.

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...