مكدونالدز تعتذر من فتاة مسلمة طُلب منها خلع حجابها أو مغادرة المطعم

0 12

اعتذرت إدارة سلسلة مطاعم “مكدونالدز” الشهيرة، من فتاة مسلمة تبلغ من العمر 19 عامًا، بعد أن طلب منها حارس الأمن خلع حجابها أو ترك المكان، في واحد من فروعها.

وقالت الفتاة التي فضلت عدم ذكر اسمها، إنها كانت تطلب الطعام يوم الخميس الماضي، في فرع مكدونالدز بمدينة هولواي، شمال لندن، عندما طلب منها حارس الأمن خلع حجابها، لأنه يمثل تهديدًا أمنيًا بحسب زعمه، مؤكدة أنه شعر بالصدمة عندما رفضت ذلك، فقامت بتوثيق الحادثة بكاميرا هاتفها.

وحملت صديقتها سابرينا مقطع الفيديو على حسابها الشخصي @south-sab في “تويتر”، حيث يمكن سماع المسلمة البريطانية تقول لحارس الأمن: “لماذا لا أستطيع المجيء لمكدونالدز؟ لأنني أرتدي الحجاب؟ هل يمكنك إعادة ما قلته لي؟” في حين يجيب: “الأمر بسيط، عليك خلعه فقط”.

وتؤكد المرأة التي ينحدر أصلها من الشرق الأوسط، أن موضوع خلع الحجاب ليس بهذه البساطة، لأنها ترتديه لأسباب دينية، وتقول: “أنا لست خجلة منه، سوف أقف في الصف، وأحصل على الطعام الذي أريده، لأن ما تفعله ليس صحيحًا” في حين يقول الحارس عند مطالبته بترك المرأة من قبل أحد مرتادي مكدونالدز: “هذا ليس من شأنك” فتجيب الفتاة: “هل يمكن أن أعرف من وضع هذه السياسة السخيفة؟”.

ويمكن سماع عدة أصوات في الفيديو، تطلب من الفتاة ألا تكون وقحة، وأن تتوقف عن الشتائم، فتجيب: “أنا لست وقحة، أنا مصابة بالصدمة الآن” ويطالب أحد موظفي مكدونالدز صديقتها بوقف التصوير، فترفض المسلمة ذلك مؤكدة أن من حقها القانوني تصوير ما يحدث معهما وقتها، كما تعلن أنها لا تود العودة إلى المكان بعد ذلك، عندما يقول لها الموظف أن بإمكانها ذلك.

وينتهي مقطع الفيديو بصوت الفتاة تقول: “أعيش في المملكة المتحدة منذ 19 عامًا، وهذه هي المرة الأولى التي أتعرض فيها لهذا النوع من العنصرية، أنا مصابة بالصدمة” وتضيف في لقاء لاحق مع صحيفة “ذا غارديان”: “فكرت أن ما حدث لي وقتها، يحدث مع العديد من النساء المحجبات، لم أكن أصدق أن المواقف المشابهة في مقاطع الفيديو على الإنترنت حقيقية، حتى جربت الأمر بنفسي”، كما أكدت أن الموقف كان خطيرًا، وأن صديقتها شعرت بالخوف مما حدث، وأضافت: “لن أذهب لمكدونالدز مرة أخرى!”.

وقالت متحدثة باسم “مكدونالدز” إن الشركة ليست لديها سياسة تمنع المحجبات، أو أي شخص يرتدي لباسًا دينيًا آخر، من الدخول إلى مطاعمها، وأضافت: “نرحب بالزبائن من جيمع الأديان، ونقدم اعتذارنا للفتاة المسلمة المعنية، ما كان ينبغي أن يحدث ذلك معها، نحن نحاول معالجة المسألة بجدية كبيرة مع الأفراد المعنيين”.

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...