مكونات طبيعية فعالة لـ تبييض الأسنان

0 19

الأسنان البيضاء حلمنا جميعاً ، لأنها تعني ابتسامة مشرقة ومظهرًا جميلاً، وبعيدًا عن وسائل تبييض الأسنان الصناعية وجلسات الليزر المكلفة، يمكنكم بسهولة تبييض الأسنان بالوسائل الطبيعية التالية..

وذلك حسب النصائح التي أوردها موقع “الطبي” العالمي المتخصص في الصحة، فإن بإمكاننا اللجوء إلى عدة وسائل لتحقيق ذلك.

حيث عرض الموقع 6 طرق فعالة لذلك، وهي بيكربونات الصوديوم “Baking Soda”، وخل التفاح، والزيت، والفحم، وقشور الفواكه، إضافة إلى الملح.

وتعتبر بيكربونات الصوديوم من المركبات الطبيعية التي لها خاصية كاشطة مما يجعلها أحد الخيارات التي يمكن استخدامها لـ تبييض الأسنان ، بالإضافة إلى أن بيكربونات الصوديوم تقوم بقتل البكتيريا الموجودة في الأسنان والتي تعد أحد أسباب تغير لون الأسنان بسبب خاصيتها القلوية القوية القاتلة للبكتيريا.

وتحتاج هذه الطريقة لعدة أيام حتى تظهر النتائج بشكل ملحوظ، ولكن لا ينصح باستخدامها لأكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع لما قد تسببه من حساسية أو التهاب في الأسنان.

 كذلك فإن خل التفاح له القدرة على تبييض الأسنان بسبب احتوائه على حمض الخليّك “Acetic acid” وهو من الأحماض القوية التي تقضي على البكتيريا الموجودة في الأسنان وله خاصية كاشطة أيضاً.

ويتم تخفيف الخل في كمية من الماء والمضمضة فيها لعدة دقائق، ثم شطف الفم بالماء بعد الانتهاء من المضمضة.

ولا ينصح باستخدام خل التفاح لـ تنظيف الأسنان بكثرة لأنه قد يسبب تآكل في مينا الأسنان، لذلك يجب الاعتدال في استخدامه.

كما يعتبر الزيت أحد الوسائل الفعالة في تنظيف الأسنان ، وهو من الطرق الهندية التقليدية في تبييض الأسنان حيث يتم دهن الأسنان بالزيت لقدرته على قتل البكتيريا وحل المواد الدهنية.

ولا يهم نوع الزيت المستخدم ولكن من الزيوت المفضلة في هذه الطريقة زيت جوز الهند بسبب طعمه المستساغ واحتوائه على كميات كبيرة من حمض اللوريك “Lauric acid” المعروف بخصائصه المهدئة والمضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا.

ويعتبر الفحم أيضًا أحد وسائل تبييض الأسنان الطبيعية، فله قدرة كبيرة على الامتصاص، لذلك من الممكن استخدامه لحل المواد المسببة لتغيير لون الأسنان بطحنه ووضعه على فرشاة الأسنان، يأتي الفحم على شكل بودرة، ويتميز بقدرته على إزالة آثار التدخين من الأسنان. ينصح استخدامه بشكل معتدل!

ويرى كثيرون أن استخدام قشور الفواكه كالبرتقال والليمون والتفاح والموز قد يكون له آثار قوية في تبييض الأسنان، وكذلك الملح الذي يعتبر من أكثر الطرق شيوعًا وأقدمها.

ووفقاً للجمعية الأمريكية للأسنان (ADA)، يعتبر الملح من أكثر طرق تبييض الأسنان المنزلية أماناً وفائدة في حال انتفاخ أو التهاب اللثة وتخفيف الأورام الفموية والتقليل من رائحة الفم، لقدرته على القضاء على البكتيريا الفموية.

ولكن أثبتت الدراسات أن لزيادة الملح في الطعام أثرًا سيئًا على الأسنان؛ لأن زيادة الملح تؤدي إلى نقص في نسبة الكالسيوم في الجسم وهو المركب الأساسي في بناء الأسنان لذلك، يكون الإكثار من الملح في الطعام سببًا في ضعف الأسنان.

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...