أسباب الإصابة بـ القولون العصبي .. وكيفية التغلب عليه

0 21

تشير الدراسات العلمية إلى إن انتشار متلازمة القولون العصبي يتراوح بين 5٪ – 20٪ من مجموع السكان البالغين في العالم الغربي، وتشكل النساء من بينهم حوالي 75 ٪.

لقد كان تشخيص أعراض القولون العصبي يتم في الماضي، بطريقة تتطلب من المريض أن يخضع للعديد من الفحوصات قبل تشخيص القولون العصبي.

لأمراض الجهاز الهضميّ الوظيفية، عادة، طابع مزمن تتخلله فترات تتفاقم فيها الأعراض وفترات أخرى من الهدوء، مما يسبب معاناة كبيرة والتي تمس بجودة حياة المريض.

عادة عندما يخضع الشخص لفحص حول أمراض الجهاز الهضمي الوظيفية تكون النتائج سليمة، أي أنها لا تُظهر أي دليل موضوعي على خلل تشريحي أو اضطراب بيوكيميائي.

حيث يعاني الكثيرون متلازمة القولون العصبي ، التي تتنوع أعراضها بين الانقباضات المعوية المفاجئة والانتفاخ والإمساك أو الإسهال، بحسب ما ذكره موقع “Mayo Clinic” الطبي الأمريكي.

وتأتي تلك الأعراض نتيجة لتهيج الأمعاء، الذي يحدث نتيجة حساسية من نوع معين من الأطعمة أو خلل في هضم نوع معين منها، أو نتيجة التوتر والضغط العصبي.

وعلى الرغم من أن نسبة الرجال مصابين بالقولون العصبي تقارب نسبة النساء، إلا أنهم أقل طلبًا للعلاج، بحسب موقع “Health Line” الصحي الأمريكي. ويتأكد الأطباء من إصابة المريض بالقولون العصبي بعد استثناء كل الأمراض التي من الممكن أن تؤدي لنفس الأعراض، مثل الالتهابات البكتيرية، والأنيميا، واضطراب نسب الأملاح في الدم، والأورام.

ومن الممكن تجنب القولون أعراض القولون العصبي عبر ممارسة الرياضة، والبعد عن التوتر، وتناول المشروبات الدافئة المهدئة مثل الكاموميل والينسون والنعناع، وتجنب تناول الأطعمة التي تثير القولون مثل الأطعمة الحارة والمقلية والبقوليات.

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...