دراسة: الحمية تساعد على علاج مرض السكري

0 8

هل هناك من علاج مرض السكري ! حيث يترأسُ مرضُ السّكر لائحةَ الأمراض المنتشرة والمتعارَف عليها، والذي يعبّر بوضوح عن خللٍ في البنكرياس، وإفرازه لهرمون الإنسولين في الدّم، وينتشرُ هذا المرض بين فئاتٍ واسعة من النّاس، وتختلفُ أعراضه باختلاف درجة الإصابة به، وتجاوب الجسد للمرض، ونظام الحياة المختلف من شخصٍ إلى آخر، ولكن بشكلٍ عامّ تعتبرُ أعراض مرض السّكر شائعةً ومألوفةً لدى مختلف المصابين.

تتفاوتُ درجة خطورة مرضِ السكّر بشكلٍ عامّ، لكنْ يمكنُ السّيطرة على هذا المرض طالما تمّ تشخيصُ أعراضِه بطريقة سليمة، وتمّ اكتشافه مبكّراً، وعلمَ المريض بذلك، ليعي ويهتمّ بنفسه. وتظهر أعراضُ السكّر بشكل متفاوت بين المرضى صغار السّن، ومَن يقابلهم من كبار السّن، ويكون الاختلاف واضحاً أيضاً بين مريض السّكر الذّكر والمريضة الأنثى؛ فاختلاف الجنس عامل ٌمهمٌّ لظهور أعراض السّكر وتباينها.

وبما يخص علاج مرض السكري أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني يمكنهم الشفاء منه تماما باتباع حمية ومن دون الحاجة إلى اللجوء إلى الأدوية.

وتكونت الحمية الغذائية التي اتبعتها عينة مكونة من 146 شخصاً، من حساء لاتزيد سعراته الحرارية عن 853 في اليوم الواحد، ما أظهر نتائج وصفت بالمرضية بعد حوالي خمسة أشهر من الحمية.

الدراسة التي نشرت في دورية “ذي لانسيت” الطبية، اعتمدت على عينة تتكون من 306 أشخاص معظمهم مصاب بمرض السكري من الصنف الثاني في السنوات الست الماضية، وقالت إن الكثير منهم ممن اتبعوا حمية غذائية تمكنوا فعلا من الشفاء من المرض.

وأظهرت الدراسة أن 68 شخصا من هؤلاء تمكنوا فعلا من الشفاء من المرض دون الحاجة إلى استعمال أدوية، كما تمكن الباقون من تحسين نظامهم الغذائي ومن تقليص وزنهم.

وحسب موقع “ويب هليث العالمي”، المتخصص في تقديم المعلومات الطبية، فإن مرض السكري “يشكل خطرا متزايدا في الوطن العربي، حيث تقع ست دول عربية ضمن قائمة أكثر 10 دول إصابة بمرض السكري في العالم”.

والدراسة تشكل نقلة نوعية في الأبحاث الجارية لـ علاج مرض السكري منذ سنوات، والرامية إلى التقليص من المصابين بالمرض، فعلى الصعيد العالمي يتعايش 422 مليون شخص مع الصنف الثاني من مرض السكري، وفق مجلة “التايم”.

تعليقات
جاري التحميل...