اللغة العربية في اليوم العالمي .. حقائق وأرقام

0 49
يحتفي العالم بـ اللغة العربية اليوم؛ باعتبارها إحدى اللغات الرسمية العالمية، وإحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، وهي لغة الفصاحة والبلاغة والبيان ولغة المفردات الجميلة.

وتم تنظيم فعالية احتفالاً باليوم العالمي للغة العربيّة لهذا العام، بالتعاون مع الوفد الدائم للمملكة العربيّة السعوديّة، وبدعم من مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، حول موضوع «دور التكنولوجيات الجديدة وكيفيّة تسخيرها»، وذلك في مقر اليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس، في يومي 18 و19 ديسمبر. وتشهد الفعاليّة السنويّة أيضًا حفلاً موسيقيًا، يحييه عازف العود العراقي نصير شمّة.
وتهدف الفعاليّة المنظمة إلى الإقرار بالمساهمة القديرة للغة العربيّة في إثراء العلوم والثقافة العالمية، ومنها الفلسفة والآداب والفنون؛ كما تهدف المناقشات التي تستمر لمدّة يومين إلى استكشاف العلاقة بين اللغة العربيّة والعلوم (التراث الثقافي والمعارف)، والتخطيط اللغوي ودوره في تعميم اللغة العربيّة، والهندسة اللغويّة، واستخدام التكنولوجيّات الحديثة في تعليم اللغة العربيّة، بالإضافة إلى مستقبل اللغة.

وافتتحت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، الفعاليّة إلى جانب الأمير سعود بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، نائب أمين عام مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، بمشاركة متحدثين، من بينهم حاكم الشارقة، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ورئيس أكاديميّة اللغة العربيّة في إمارة الشارقة من دولة الإمارات، والمدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو)، الدكتور سعود هلال الحربي، ووزير الثقافة اللبناني، السيّد غطاس خوري، بالإضافة إلى غيرهم من مشاهير الخبراء والأكاديميين والممثلين رفيعي المستوى عن المنظمات الدوليّة والمؤسسات المختصة.

كما تنظّم اليونسكو، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، سلسلة من الأنشطة والحفلات والحلقات في مقرها بمدينة باريس، وفي سائر أرجاء العالم؛ من أجل التشجيع على البحث اللغوي، وعلى تحديث المعاجم والقواميس العربية، وإبراز الروابط الموجودة بين اللغة العربية والعلوم، وكذلك الإمكانات التي تتيحها التكنولوجيات الجديدة؛ من أجل نشر هذه اللغة الجميلة وتعلمها.
يذكر أن الاحتفال باللغة العربية جاء بعد اقتراح قدمته المملكة العربية السعودية والمملكة المغربية، خلال انعقاد الدورة 19 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو، وصدر قرار الجمعية العامة في ديسمبر 1973، أوصى بجعل اللغة العربية لغة رسمية للجمعية العامة وهيئاتها، ولغات الأمم المتحدة الرسمية الست هي: الروسية، الصينية، الإسبانية، الإنجليزية، الفرنسية، والعربية.

معلومات وحقائق عن اللغة العربية:

من أهم الحقائق عن اللغة العربية أنها تعد من بين أكثر اللغات تحدثاً في العالم، إذ تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن العربية هي اللغة الأم لأكثر من 290 مليون نسمة في العالم، معظمهم في العالم العربي. يضاف إليهم 130 مليوناً يتكلمونها كلغة ثانية، كما تتوقع الإحصائيات أن يصل عدد المتحدثين بها نحو 647 مليوناً سنة 2050.
واللغة العربية هي لغة العالم الرابعة في ترتيب اللغات الأكثر انتشاراً وتداولاً على الكرة الأرضية بعد الإنكليزية والفرنسية والإسبانية، كما أنها من قلائل اللغات السامية التي صمدت حتى يومنا هذا، واللغات السامية هي اللغات، التي كانت تتحدثها معظم شعوب منطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا كالعبرية والأمهرية والتيغرينية.
كما أن اللغة العربية من أغنى وأدق لغات العالم من حيث الكلمات والمعاني، إذ يتجاوز القاموس العربي 12مليون كلمة، بحسب قاموس “المعاني” الإلكتروني.
والأبجدية العربية تتألف من 28 حرفاً، وهي ثاني أكثر الأبجديات انتشاراً في العالم، وتستخدم لكتابة العديد من اللغات غير العربية كالفارسية والأفغانية والكردية.

تعليقات
جاري التحميل...