ما هي أعراض سرطان الثدي؟؟

0 27

سرطان الثدي

يعد سرطان الثدي السرطان الأكثر شيوعًا لدى النساء وثاني أكبر مسبب وفاة لديهن بعد سرطان الرئة، ومع التقدم الطبي الهائل وزيادة وعي السيدات للكشف المبكر عن سرطان الثدي انخفضت نسبة الوفاة إلى ٢.٧٪، فتوعية النساء بأعراض سرطان الثدي يعد أمرًا مهمًا في الحد من خطر الإصابة، ومن الممكن أن يصيب سرطان الثدي الذكور والإناث، وفي هذا المقال سنتحدث عن أعراض سرطان الثدي وأنواعه وأبرز أسبابه والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة.

أعراض سرطان الثدي

على الرغم من أنَّ وجود كتلة في الثدي يرتبط في الأغلب بسرطان الثدي، إلا أنه في الغالب يدل على سرطان الثدي الحميد، وتشمل أعراض سرطان الثدي ما يلي:

  • الشعور بالألم في منطقة الإبطين والثدي.
  • كبر حجم الكتلة باستمرار، وهي من أبرز أعراض سرطان الثدي.
  • احمرار الجلد في منطقة الثدي، وغالبًا ما يكون في الثدي المصاب.
  • تهيج في الجلد أو الطفح الجلدي على الثدي.
  • تضخم الغدد الليمفاوية تحت الإبط.
  • إفرازات الحلمة والتي غالبًا ما تكون بلون أحمر.
  • الحلمة الغائرة أو المقلوبة.
  • تغير في حجم أو شكل الثدي.
  • فقدان الوزن غير المبرر.

ولا يعني ظهور واحدة أو أكثر من هذه الأعراض الإصابة بسرطان الثدي، فمثلًا إفرازات حلمة الثدي قد تدل على الالتهاب، لذلك يجب التوجه مباشرة إلى الطبيب المختص ليقوم بالفحوصات التشخيصية.

أنواع سرطان الثدي

يتم تقسيم أنواع سرطان الثدي بناءً على حجم الكتلة ومدى انتشارها إلى العقد الليمفاوية، وتم تقسيم سرطان الثدي إلى أربع مراحل من صفر إلى أربعة، وهي:

  • مرحلة السرطان صفر، وهنا يكون السرطان في بداية مراحله ويتميز السرطان بعدم انتقاله إلى مكان آخر.
  • المرحلة الأولى، وهنا يصل حجم الكتلة إلى ٢ سم ولكن لا يكون قد انتشر إلى أي عقد ليمفاوية.
  • المرحلة الثانية، وهنا يبلغ حجم الكتلة إلى ٢ سم تقريبًا ولكن يبدأ بالانتشار إلى العقد الليمفاوية القريبة.
  • المرحلة الثالثة، وهنا يبلغ حجم الكتلة ٥ سم ويكون قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية القريبة.
  • المرحلة الرابعة، وهنا تكون الخلايا السرطانية قد انتشرت إلى أعضاء بعيدة مثل الرئتين والكبد.

    أسباب سرطان الثدي والعوامل التي تزيد خطر الإصابة

    لا يزال السبب الدقيق وراء الإصابة بسرطان الثدي غير معروف تمامًا، ولكن يُعتقد أنَّ هناك أسباب وعوامل تزيد من خطر الإصابة وأبرزها:

    • التقدم في العمر، فكلما زاد عمر المرأة زادت احتمالية إصابتها بسرطان الثدي.
    • الوراثة، ففي حال وجود أقارب من الدرجة الأولى أُصيبوا بسرطان الثدي فهذا يضاعف احتمالية الإصابة به في المستقبل، فحسب العلماء يعتقد أنَّ هناك جينات مسؤولة عن الإصابة بسرطان الثدي وهي موروثة.
    • الهرمونات، فكلما تعرضت المرأة للأستروجين بشكلٍ أكبر ستكون احتمالية إصابتها بسرطان الثدي أكبر.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها