نبذة عن رواية الجريمة والعقاب

0 29

رواية الجريمة والعقاب

تُعتبر رواية الجريمة والعقاب من أشهر الروايات العالمية الروسية التي نالت شهرةً واسعةً جداً، وقد كتبها الكاتب الروسي الكبير فيودور دوستويفسكي، وهي الرواية الأولى له والتي نشرها في المجلة الأدبية الروسية على شكل مقالات شهرية، وتم نشرها على مدار اثنتي عشرة مقالة شهرية في عام 1866م، ومن ثم قام بنشرها كاملةً على شكل رواية، وعلى غرار الأدب الروسي العظيم، تحظى هذه الرواية وغيرها من كتابات مؤلفها بمكانة مرموقةٍ في الأدب العالمي، لما فيها من مستوى رفيع من الإبداع.

نبذة عن رواية الجريمة والعقاب

  • تتحدث الرواية عن موضوع الجريمة وكيف يظهر الخير والشر وكيفية ارتباطهما بالجريمة، وتُصور أيضاً ما يدور في نفس المجرم من خواطر وأفكار حين يُقدم على فعل جريمته.
  • تُركز الرواية على ردود أفعال المجرم وعلى مشاعره ودوافعه التي تدعوه لارتكاب الجريمة، وتبحث عن المحرك الأساسي الذي يدعو لارتكاب الجريمة، باعتبار أن المجرم شخصاً يتمرد على الأخلاق.
  • يوضح الكاتب في الرواية كيف أن المجرم يُحاول أن يخرج بكل ما أُوتي من قوة من حدوده الأخلاقية ويُغامر للشروع بارتكاب جريمته، وبطل الرواية هنا هو راسكولينوف الذي ارتكب جريمته ليُظهر نفسه إنساناً متفوقاً.
  • يظهر في الرواية أيضاً العقاب القاسي الذي تلقاه المجرم على جريمته وهو اتهامه بالجنون، وانفصاله عن بقية البشر وكأن حواجزاً عملاقة قد قامت بينه وبين كل الأشخاص الذين يعرفهم مما دفعه إلى أن يُفكر بالانتحار.
  • تتحدث الرواية أيضاً عن مشكلة حيوية تشهدها جميع المجتمعات المعاصرة، وهذه المشكلة هي الجريمة وعلاقتها بالمشاكل الأخلاقية الواقعية والمشاكل الاجتماعية.
  • المشكلة التي صاغها الكاتب في الرواية هي ذات المشكلة التي حدثت معه شخصياً عندما كان في أحد المعتقلات على خلفية تهمة سياسية، مما اضطره إلى أن يعيش فترةً بين المساجين والمجرمين ويتعرف على طريقة تفكيرهم وظروفهم وحياتهم.
  • الحبكة الرئيسية في الرواية كانت عند قيام الشاب الجامعي رسكولينكوف بقتل المرابية العجوز وشقيقتها، كما أوضح الدوافع الأخلاقية والنفسية للجريمة.
  • تظهر الرواية كأنها رواية بوليسية فيها روح المغامرة، لكنها في الواقع تُبين تأملات الكاتب في الواقع الروسي في ذلك الوقت.

نبذة عن كاتب رواية الجريمة والعقاب

  • ولد الكاتب الروسي الكبير فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي في الحادي عشر من شهر تتشرين ثاني من عام 1821م، وتوفي في التاسع من شباط من عام 1881م.

 

  • يُعتبر من أشهر الروائيين وكتاب القصص القصيرة، وهو أيضاً فيلسوف وصحفي ويُعتبر كاتباً عالمياً مرموقاً.

 

  • بدأ الكتابة في عمرٍ صغير وهو في العشرينيات، وأول رواية كتبها هي رواية المساكين، وله العديد من الأعمال الشهيرة مثل: الأخوة كارامازوف، الشياطين، الأبله.

 

  • يُعتبر أحد مؤسسي المذهب الوجودي وقد كتب رواية “الإنسان الصرصار” على هذا المذهب في الكتابة.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...