أهم مؤلفات ديل كارنيجي

0 42

ديل كارنيجي

ديل كارنيجي هو مؤلف أمريكي، وصاحب أكثر الكتب فعالية في فن تطوير الذات ومدير معهد كارنيجي للعلاقات الإنسانية، ولد عام 1888 في مدينة ماريفيل بولاية ميسوري، وتوفي عام 1955 في كوينز، نيويورك عن عمر يناهز 66 عام بعد أن أصيب بمرض سرطان الدم استطاع ديل كارنيجي من خلال دروسه وكتبه أن يؤثر على فكر العديد من الناس بالإضافة إلى تأثر العديد من الكتاب في مثل مجاله بأفكاره، ترجمت كتبه إلى العربية والعديد من اللغات الأخرى.

نبذة عن حياة ديل كارنيجي

نشأ في أسرة فقيرة، كان والديه جيمس وليام و أماندا إليزابيث كارنيجي مزارعين فقراء، وعندما التحق كارنيجي بالمدرسة الإعدادية، انتقلت عائلته إلى وارنسبورغ بولاية ميسوري، في المدرسة الإعدادية لم يكن مهتماً في الرياضة كباقي الطلاب في مثل سنه ولكن كان له العديد من الأصدقاء بسبب مهارته في الحديث، في المدرسة الثانوية انضم كارنيجي إلى فريق النقاش المدرسي حيث أصبح خطيباً بارعاً، بعد تخرجه من الثانوية ودخوله الجامعة كان حريصا على المشاركة في مسابقات فن الخطابة والتحدث أمام الجمهور بين الكليات، وفاز بأغلبية المسابقات التي شارك فيها، مما دفع الكثير من الطلاب بعرض المال عليه مقابل تدريبهم على التحدث أمام الجمهور. بعد تخرجه من الجامعة عمل كمسؤول مبيعات ثم عمل بإعطاء دروس في فن التحدث أمام الجمهور في جمعية الشبان المسيحية، لاقى نجاحا كبيراً في إعطاء الدروس مما دفعه إلى تأسيس معهد ديل كارنيجي.

أهم مؤلفات ديل كارنيجيى

  • كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس.
  • كيف تتعامل مع الناس.
  • التأثير في الجماهير عن طريق الخطابة.
  • عشر خطوات لحياة أكثر إرضاء.
  • دع القلق وابدأ الحياة.
  • فن التعامل مع الناس.
  • فن الخطابة.
  • الخالدون: سيرة 25 شخصية عالمية من القدماء والمحدثين.
  • كيف تكون قائداً ناجحاً ومبدعاً.
  • كيف نجحوا في الحياة.

معهد ديل كارنيجي للعلاقات الإنسانية

في عام 1912 بدأ كارنيجي بعقد دورات لرجال الأعمال في العالم ليدربهم على المعاملة مع الناس، علَم طلابه كيفية إجراء مقابلات جيدة، وتقديم عروض مقنعة وإقامة علاقات إيجابية، وفي غضون عامين، حققت هذه الدورات شعبية كبيرة، حيث قام كارنيجي بنقلها من جمعية الشبان المسيحية، وأسس معهد ديل كارنيجي الخاص به لاستيعاب العدد المتزايد من الطلاب.في عام 1913 نشر أول كتاب له بعنوان “التحدث أمام الجمهور والتأثير على رجال الأعمال”، حيث استخدمه ككتاب دراسي لدوراته الدراسية، وحصل كتابه “المساعدة على كسب الأصدقاء والتأثير على الناس” على جائزة وطنية، مما مكنه من توسيع معهد ديل كارنيجي في عدة دول حول العالم، بعد وفاته استمر معهد ديل كارنيجي بالتوسع وهو الآن شركة تدريب مشهورة تعمل في 90 دولة.

 

تعليقات
جاري التحميل...