علاج خشونة الرقبة والدوخة

0 18

خشونة الرقبة

من المشاكل الصحية شائعة الحدوث في الفترة الأخيرة الإصابة بخشونة الرقبة التي تُعرف بأنها تعرض الغضاريف المتواجدة بين الفقرات والفقرات العنقية للتآكل الذي يحدث نتيجةً للضغط على الأعصاب المتواجدة في النخاع الشوكي أو في العمود الفقري ولتراكم الترسبات بين الفقرات، الأمر الذي يسبب في بعض الأحيان للشعور بالدوخة، ومن الجدير بالذكر بأنّ هذه المشكلة الصحية تصيب الرجال بمعدلاتٍ أعلى من السيدات، وتكثر الإصابة بخشونة الرقبة عند التقدم في العمر خاصةً في سن الستين، وسيتم التعرف في هذا المقال على أسباب خشونة الرقبة والدوخة.

أسباب خشونة الرقبة والدوخة

  • تعرض الرقبة لإصابةٍ أدت إلى تمزق الأربطة المحيطة بها يؤدي إلى خشونة الرقبة والدوخة.
  • التقدم في السن يسبب تآكل الغضاريف نتيجةً لفقدانها كمية كبيرة من الماء، الأمر الذي يعمل ضغطاً على الأعصاب الطرفية الذي يؤدي بدوره إلى حدوث تنميل في القدمين واليدين.
  • ممارسة بعض المهن أو الوظائف التي تتطلب اتخاذ وضعية معينة تتسبب بالضغط على منطقة العنق يتسبب بخشونة الرقبة ومن الأمثلة على هذه المِهن الهندسية أو التدريس.
  • اتخاذ وضعية متعبة وغير صحيحة عند الجلوس، فالجلوس لفتراتٍ طويلة مع ثني الجزء العلوي من الصدر أو ميلان الرأس للأمام يؤدي إلى حدوث هذه المشكلة.
  • الجسم الذي يكون فيه الظهر طويلاً هو الأكثر عُرضة للإصابة، إضافةً إلى وجود أجسامٍ يكون الظهر فيها أحدباً ومنطقة العنق عريضة.
  • ممارسة أنواع من الأنشطة لعدة مرات في اليوم قد يؤدي إلى زيادة الضغط على منطقة الرقبة.
  • الإصابة بمرض الروماتويد.
  • اعتماد أنظمة غذائية تخلو من العناصر الغذائية الصحية.
  • الإصابة بالسمنه.
  • الإصابة بضعفٍ في عضلات الجسم.

أعراض الإصابة بخشونة الرقبة والدوخة

  • الشعور بالصداع الدائم.
  • الشعور بالدوار أو الدوخة في بعض الحالات.
  • الشعور بأوجاعٍ مستمرة في منطقة العنق.
  • فقدان الجسم للاتزان.
  • الإصابة بتنميلٍ في منطقة الذارعين.
  • صعوبة تحريك الرقبة بصورةٍ سهلة.

علاج خشونة الرقبة والدوخة

  • وضع كيس مملوء بالماء الدافئ على منطقة الإصابة.
  • الاسترخاء والحصول على وقتٍ من الراحة.
  • اتخاذ وضعية صحيحة عند الجلوس.
  • تجنب النوم على البطن لأنّ هذه الطريقة تؤدي إلى الضغط على عظام الرقبة وتؤذي الفقرات.
  • تجنب استخدام الوسائد المرتفعة أو الصلبة عند النوم لأنها تتسبب بتصلب فقرات الرقبة.
  • على الشخص المصاب تجنب رفع الأوزان الثقيلة على ظهره، لأنها تؤدي إلى تقوس الظهر وتؤذي فقراته وتؤثر بشكلٍ سلبي على فقرات العنق.
  • استخدام أحد أنواع الزيوت الطبيعية الطبية في تدليك منطقة الرقبة ومنها زيت الكافور.
  • ممارسة تمارين خاصة بمنطقة الرقبة تساعد على تسهيل حركة الرقبة وتمنحها المرونة اللازمة، ويجب استشارة الطبيب المعالج لمعرفة أنواع هذه التمارين.
  • استخدام أنواع من الأدوية التي تسكن الآلام.
  • استخدام أدوية مضادة للالتهابات تحت إشراف الطبيب.
  • أخذ المصاب لجرعاتٍ قليلة من الكورتيزون إذا كان الألم حاداً.
تعليقات
جاري التحميل...