أنواع السرقات الأدبية

0 32

العمل الأدبي

يعد العمل الأدبي من أهم المنجزات التي يمكن للإنسان أن يبتكرها ويخلدها بعد وفاته، فهو يتوافر على العديد من العناصر التي يضع من خلالها الكاتب لمسته الخاصة فيما يكتب، وكثيرًا ما شكلت الأعمال الأدبية على اختلاف الأجناس الأدبية التي تكتب عليها مصدرًا لإلهام العديد من الناس، وتم تحويل بعضها إلى مسرحيات، أو أعمال سينمائية تجسد عظمة التفاصيل التي حدثت في هذه الأعمال المكتوبة على نحو مرئي، ولا بد أن تنسب الأعمال الأدبية إلى أصحابها، لأنه بخلاف ذلك يضيع مجهود الكتاب، ويُحال النص الأدبي إلى غير أهله فيما يعرف بالسرقات الأدبية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن السرقات الأدبية وأنواعها.

السرقات الأدبية وأنواعها

مفهوم السرقة الأدبية

  • تعرف السرقة الأدبية على أنها أخذ فكرة النص الأدبي، أو أخذ النص الأدبي بحد ذاته ونسبه إلى كاتب آخر، وقد تتم هذه السرقة على مستوى مؤلف النص الأدبي، أو على مستوى الجهة التي قامت بنشر نصوص المؤلف.
  • تعد السرقة الأدبية من الجرائم التي تطال الملكية الفكرية، والتي لا تقل أهمية عن سرقة المال، لأن النص الأدبي نوع من الإبداع الذاتي الذي ينم عن عبقرية الكاتب، وقدرته على اقتحام مخيلة القارئ، ووضعه في أماكن لم يكن يتوقعها، كما أن الجمالية التي يتحصل عليها القارئ من تصفح العمل الأدبي يجب أن تُعزى إلى كاتبها الحقيقي، كي يستطيع القارئ التمعن في شخصية الكاتب، ومعرفة جماليات أعماله الأدبية ويقارن بينها.
  • يتم ارتكاب السرقة الأدبية على مستوى القصائد الشعرية، أو الأعمال الروائية، أو القصص القصيرة، ويهدف السارق إلى محاولة اجتذاب القارئ من خلال إيراد أفكار عبقرية لأعمال أدبية أخرى بصيغة حرفية أو شبه حرفية، حتى يدلل على قوته في الكتابة، وقدرته على اختزال المعاني الأدبية، وحشد الخيال وإطلاقه على نحو إبداعي.

أنواع السرقات الأدبية

فيها يلي بعض المعلومات عن السرقات الأدبية وأنواعها:

  • هناك العديد من أنواع السرقات الأدبية، والتي يتشابه مرتكبوها في فعلتهم، ويختلفون في تفاصيل السرقة، وعليه فإن أنواع السرقات الأدبية ما يلي:
  1. سرفة اللفظ: وهناك يقوم كاتب النص الأدبي المسروق بأخذ ألفاظ حرفية من أعمال أدبية أخرى ودمجها ضمن العمل الأدبي الخاصة به من أجل التمويه على القارئ، وانتحال شخصية الكاتب الأصلي دون علم أحد.
  2. سرقة المعنى: وهنا يقوم سارق النص الأدبي بأخذ المعنى الحرفي لجملة معينة، والتحايل على الألفاظ من أجل الوصول إلى المعنى ذاته، ويعد من أكثر أنواع السرقة الأدبية خبثًا، حيث أن الفكرة القوية قد تتشكل بصيغ لفظية أخرى، لكنها تحمل المعنى الذي ورد في النص الأصلي، ويُعد هذا النوع من الخبث الأدبي الذي قد يلجأ إلى بعض الكتّاب لإبراز أعمالهم الأدبية.
  3. سرقة اللفظ والمعنى: وهنا تكون السرقات الأدبية في أبشع صورتها، حيث يقوم السارق بنسخ الألفاظ والمعاني بشكل صريح، فقد يتم نسخ بعض الجمل بشكل كامل، وقد يصل الأمر في بعض الفنون الأدبية ذات الطول النسبي كالأعمال الروائية إلى نسخ صفحات بأكملها من أعمال أدبية أخرى.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...