نصائح التدبير المنزلي للعناية بملابس الأطفال

0 31
 يجب الحرص على شراء الأنواع الجيِّدة من الملابس، وليس بالضرورة العلامات التجارية المعروفة، ولكن المقصود هو الملابس المصنوعة من القطن جيِّد النوعيَّة.
 يحتاج الطفل إلى أطقم عدَّة من ملابس الخروج، بعكس الطفل الذي يمكث في المنزل فتكون حاجته إلى الملابس البيتيَّة أكبر. كما أنَّ الطفل الذي يذهب إلى المدرسة، تكون حاجته إلى ملابس الخروج قليلة، في مقابل حصوله على عدد ملائم من قطع الزي المدرسي.
 تُوضع الصديرة حول عنقه، أثناء اللعب والأكل، فهي تحمي ملابس الطفل من الاتساخ، وتُقلِّل من الحاجة إلى تغيير الملابس باستمرار أو غسلها.
 من الضروري استعمال الماء البارد في غسيل الملابس. علمًا بأنَّ الماء الساخن يؤدي إلى اهتراء الأنسجة سريعًا. لذا، يجب عدم استعمال الماء الساخن، إلَّا في حال الملابس شديدة الاتساخ.
 تعتبر الغسّالة الأوتوماتيكيَّة التقليديَّة التي تفتح من واجهتها أفضل من تلك التي تفتح من الأعلى.
 تُغسل الثياب على وجهها الداخلي.
 تُفصل الثياب ذات الألوان الداكنة عن تلك الفاتحة، قبل وضعها في الغسِّالة.
• يُستعمل مسحوق غسيل جيِّد النوعيَّة، بعيدًا عن الكلور. وفي حال تبقع الملابس، يُستخدم مزيل البقع.
 تُجفَّف الملابس في الهواء الطلق.
 يُستحسن تجنُّب شراء الثياب التي تشترط التنظيف الجاف، فهي غير عمليَّة خصوصًا للأطفال.
• تُغسل الثياب قبل تخزينها للموسم المقبل، مع طيِّها على الظهر بعد تجفيفها، كما تُغلق الأزرار.
 توضع قطع من الصابون مع الملابس أثناء تخزينها، فهي تحفظ الثياب وتعطيها رائحة عطرة.
• عند استعمال المكواة، يُفضَّل ضبطها على حرارة متوسِّطة. أمَّا الملابس ذات الملصقات الملوَّنة فتتطلَّب الكي من الجهة الخلفيَّة.
• تعلَّق السترات ( الجاكيتات) والمعاطف في الخزانة، بواسطة شمَّاعات مبطنة.
• من الضروري الاهتمام بنظافة الطفل الشخصيَّة، من خلال تحميمه يوميًّا.
 يُحرص على عدم وصول الكريمات والمعطرات لملابس الطفل، لأنَّها قد تترك آثارًا مؤقتة أو دائمة عليها، ممَّا يفسد مظهر الطفل المرتَّب.
 تُرتق الثياب للحفاظ على مظهرها، فتركَّب الأزرار المفقودة، وذلك للحفاظ على مظهرها.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...