مراحل نمو الجنين

0 9

نمو الجنين وتطوّره

تبدأ مراحل نمو الجنين وتطوره في رحم الأم منذ لحظة حدوث الانقسام والتمايز الخلوي للجنين، أي خلال مرحلة تلقيح البويضة ذات الخلية الواحدة وتحويلها إلى إنسان ناضج، ويتم التخصيب بنجاح عندما تتمكن خلية الحيوان المنوي من الولوج والاندماج مع خلية البويضة؛ وتجتمع بذلك المادة الوراثية DNA لكل منهما؛ فتتشكل خلية واحدة تحت مسمى اللاقحة، ومن هنا تبدأ انطلاقة نمو الجنين في رحم أمه، ويأتي علم الأجنة البشرية ليصب جل اهتمامه في دراسة مراحل نمو الجنين وتطوّره خلال تسعة شهور الحمل بدءاً من لحظة التخصيب وصولاً حتى لحظة الولادة.

مراحل نمو الجنين

يمكث الجنين في رحم أمه أربعين أسبوعاً عادةً، وتمر مراحل نمو الجنين على النحو التالي:

  • مرحلة التخصيب: تعرف أيضاً بالمرحلة الجرثومية؛ ويقصد بها الفترة الزمنية الممتدة منذ لحظة التخصيب وحتى تطور الجنين تماماً لضمان انغراسه في الرحم، وتستغرق 10 أيام عادةً، ويتخللها تلاقي البويضة والحيوان المنوي ليحدث الإخصاب.
  • مرحلة الانقسام: تبدأ هذه المرحلة مباشرةً بعد حدوث التخصيب؛ حيث يحدث الانقسام المتساوي لأول خليتين، وينجم عنها أربع خلايا؛ ويستمر الانقسام؛ فينتج عن الأخيرة 8 خلايا؛ ويتم ذلك خلال فترة زمنية تتراوح ما بين 12-24 ساعة لكل انقسام.
  • تكون الأريمة: في هذه المرحلة تباشر الخلايا عملها في التمايز إلى طبقة خارجية من الخلايا، وتبقى مقيدة داخل المنطقة الشفافة ليساعد ذلك في تقليل الهيكل المائي، حيث تؤدي الخلايا دوراً فعالاً في إفراز السائل في وقتٍ لاحق، أما فيما يتعلق بكتلة الخلايا الداخلية فإنها ستقود إلى تكوين الجنين لاحقاً، ويحمل في هذه الأثناء مسمى الجنين الجرثومي، ويستقر الحمل تماماً في الرحم.
  • الانغراس: تتأهب البطانة الرحمية بعد انتهاء فترة الإباضة لاستقبال الجنين، ويتجلى ذلك من خلال انتفاخها نتيجة استطالة الغدد الخارجية للإفراز وزيادة عدد الأوعية الدموية، ويزداد عدد الخلايا البطانية نتيجة زيادة إنتاج بطانة التجويف الرحمي لها.
  • القرص الجنيني: يتشكل داخل الرحم قرصاً ثنائي الطبقات أو الصفائح يعرف باسم القرص الجنيني، ويكون مؤلفاً من طبقة عليا وطبقة سفلية بفعل الأرومة المضغية، ويتمدد تدريجياً ليتكون الكيس السلوي والمحي.
  • تكون المعيدة: تبدأ هذه المرحلة في اليوم السادس عشر، أي في الأسبوع الثالث؛ ويحدث خلالها عملية تنظيم وترتيب الطبقات الثنائية الجنينية إلى طبقات ثلاثية جنينية؛ وتمنح الجنين توجهاً ظهرياً بطنياً وأمامياً خلفياً بالاعتماد على الشريط البدئي، وتتشكل فيما بعد العقدة البدائية في مقدمة الشريط البدئي لتنظم عملية تكون العصبية استعداداً للانتقال لمرحلة تأسيس الجهاز العصبي.
  • تكون العصبية: ينتقل الأديم الظاهر متطوراً إلى نسيج طلائي وعصبي يعرف باسم العصبية، ويكون ذلك خلال الأسبوع الرابع من الحمل.

تطور الجهاز العصبي

  • تطور القلب.
  • تطور الجنين لطفل له براعم من الأيدي والأرجل، وينقسم مخه إلى خمسةِ مناطق، كما تتكون له عينين وأذنين وعمود فقري، وبقية العظام.
  • تتكوّن الرئة والمخ تكوناً كاملاً، ويبدأ الكبد بإنتاج كميات كبيرة من خلايا الدم الحمراء.
  • تنمو بصيلات الشعر والأعضاء الأساسية في جسم الإنسان للطفل.
  • تنمو للطفل رموشاً، وتتخذ الأذن شكلها الأخير.
  • تُغلق جفون الطفل في الأسبوع الرابع عشر، ولا يعاد فتحها إلا في الأسبوع الثامن والعشرين.
  • يُحدد جنس الجنين بظهور الأعضاء التناسلية له، ويكون ذلك في الأسبوع الرابع عشر.
  • ينمو شعر الرأس، ويبدأ الجهاز الهضمي بتكوين المخاط فيه، هذا وتتكون أنسجة جديدة، وتزداد العظام قوة.
  • تبرُز حركة الطفل بشكل ملحوظ في الأسبوع الثامن عشر، وفي هذه المرحلة يكون قد بدأ بمص الإصبع.
  • يُشعر الجنين أمه بحركته أكثر مما سبق في الأسبوع الواحد والعشرين، وهنا يكون الطفل قد تكونت أعضائه التناسلية كاملةً.
  • تتكوّن للطفل الشعب الهوائية السفلية ونخاع العظم في كريات الدم.
  • تكوّن أجزاء العين كاملةً، ما بين رموش وحواجب، ويتخذ من الآن بصمته الخاصة به.
  • تطور الجهاز التنفسي.
  • ينتقل الطفل للنزول إلى منطقة حوض الأم، ويأتي ذلك لضيق الرحم عند حركته بداخله، ويكون ذلك بمثابة أهبّة الاستعداد للولادة.
  • يبدأ الشعر الذي يكسو جسم الطفل بالإختفاء، وترتفع نسبة إفراز الدهون في جسمه.
  • تنمو الأظافر وتتثبت في مطلع الأنامل، ويكون الشعر يكسو رأسه وأعلى ذراعيه.
  • تنمو براعم الثديين بغض النظر عن جنس المولود، ويزداد شعر الرأس كثافة.
  • يستعد الطفل للخروج إلى الحياة عند حدوث إنقباضات في رحم الأم تؤدي إلى اتساع عنق الرحم.
  • يكون الطفل مستعداً للخروج تماماً عند وصول مستوى التوسع إلى 10 سنتيمترات، فيزداد الألم عند الأم نتيجة زيادة ضغط رأس الطفل على المستقيم ودفعه للأسفل، فيخرج لطفل إما طبيعياً نتيجة التوسع المناسب أو خلال عملية قيصرية.

علاقة مراحل نمو الجنين وتطوره بنفسية الأم

تتلقّى الأم الحامل رسائلاً خلال فترة نمو الجنين وتطوره تتفاوت ما بين ارتفاع معدل نبض قلبها أو إصدار أصوات من معدتها؛ كما يتطور الأمر أيضاً ليصل إلى إرسال إشارات كيميائية بواسطة المشيمة، وتأكيداً على ذلك فقد نشرت مجلة Psychological Science تشير إلى أن الأم تتلقى رسائل تؤثر بالحالة العقلية للأم، ففي حال كانت الأم في حالة اكتئاب خلال الحمل فإن الدماغ يكون يعمل بنشاط في إفراز هرمون المنمية القشرية؛ فيساهم ذلك على إطلاق هرمونات الإجهاد السكرية كالكورتيزول، وتعود هرمونات الإجهاد إلى مستوياتها الطبيعية فور إنتهاء الأزمة، إلا أن زيادة مستويات الكورتيزول قد تشكل خطراً في زيادة فرصة الإجهاض المبكر، وأحياناً تسمم الحمل نتيجة ارتفاع ضغط الدم، أو تأخر نموه، وغيرها.

تعليقات
جاري التحميل...