أعراض سرطان الحلق

0 18

السرطان

يعدّ السرطان من الأمراض الخطيرة التي تسبّب مضاعفاتٍ كثيرةً وقاتلة في الجسم، إذ يحدث فيه نموّ غير طبيعي للخلايا الشاذة، مما يسبب تعطل عمل الأنسجة والأعضاء التي ينمو فيها الورم السرطاني، وقد يُصيب السرطان أيّ جزء من أجزاء الجسم، ومن بين أنواع السرطان المعروفة سرطان الحلق الذي يُصيب جزءاً مهمّاً من أجزاء الجهاز الهضمي وهي: الحنجرة أو الأوتار الصوتية أو أيّ جزء من الحلق، وأحياناً يمتد إلى ما يسمى بالبلعوم الفموي، كما يمتد إلى الأعضاء المجاورة، ويكون سرطان الحلق مترافقاً مع عددٍ من الأعراض، وفي هذا المقال سيتم ذكر أعراض سرطان الحلق.

أعراض سرطان الحلق

يتم تشخيص الإصابة بالتصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي وأخذ عينة من النسيج الشاذ وملاحظة الأعراض السريرية، ومن أهمّ أعراض سرطان الحلق التي تظهر بشكل واضح على المصاب ما يأتي:

  • التهاب الحلق الذي يستمرّ لأكثر من أسبوعين متواصلين، مع عدم استجابته للمضادات الحيويّة.
  • بحة الصوت.
  • الإحساس بآلام في الأذنين والرقبة.
  • صعوبة تناول الطعام والشراب.
  • التنفس بطريقة غير طبيعيّة، وتكون عملية التنفس مصحوبة بأصوات.
  • السعال الدمويّ.
  • تورم منطقة الرقبة.
  • فقدان وزن الجسم بشكل غير طبيعي.
قد يهمك ايضاً

أسباب سرطان الحلق

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بسرطان الحلق، وأهم هذه الأسباب ما يأتي:

  • الإفراط في التدخين، إذ إنّ هذا النوع من السرطان يصيب المدخنين السابقين أو الذين يدخنون حالياً، سواء كان تدخين السجائر أم الأرجيلة.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • استخدام الصوت بشكل مبالغ فيه وبطريقة غير مناسبة كالصراخ الدائم.
  • التعرض للملوّثات الكيميائية مثل: الأبخرة السامة والأسبستوس والإشعاع المؤين وغاز الخردل ونشارة الخشب.
  • الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري.
  • الإصابة بمرض الجزر المريئي المعدي.
  • التقدم في العمر والجنس، إذ إنّه غالباً يصيبُ الرجال فوق عمر الخمسين عاماً.
  • سوء التغذية وعدم اعتماد نمط غذائيّ صحيّ.

علاج سرطان الحلق

كلما كان اكتشاف الإصابة مبكراً أكثر كان العلاج أسهل ونسبة الشفاء منه مرتفعة، كما يعتمد هذا على نسبة انتشار المرض وحجم الورم وعمر المريض وحالته الصحية العامة أما أهمّ طرق العلاج فهي كما يأتي:

  • الاستئصال الجراحي: كما يمكن استخدام أشعّة الليزر للقضاء على الأورام الصغيرة وقتلها، وفي بعض الأحيان يتم استئصال أجزاء من الحلق والأوتار الصوتية.
  • العلاج الكيميائي: وقد يكون مترافقاً مع الإجراء الجراحي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الوقائي: والذي يتمثل بتجنب جميع الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالمرض وتفاقمه، لأنّ الاستمرار في التدخين وشرب الكحول يقلّل من فعالية العلاج.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها