أسباب ضيق التنفس

0 35

صعوبة التنفس

يعتبر ضيق التنفس من الأعراض الشائعة التي يمر بها كثير من الناس نتيجة لأسبابٍ عديدة، حيث يشعر المصاب بهذه الحالة بأنه غير قادر على التنفس بالشكل الطبيعي والمعتاد، وبأنه يحتاج لبذل مجهود كبير كي يحصل على الأكسجين، ويعتبر هذا الشعور مزعج ويسبب التعب والإرهاق، بالإضافة إلى نقص مستوى الأكسجين في الدم، والجدير بالذكر أن عملية التنفس هي عملية مشتركة بين الأنف والفم والرئتين وأي خلل في هذه العملية يعتبر خللاً في أداء أحد هذه الأعضاء، وفي هذا المقال سنذكر أسباب صعوبة التنفس.

أسباب صعوبة التنفس

  • الإصابة بنزلات البرد المختلفة التي تسبب مشاكل عديدة في الجيوب الأنفية، وفي معظم الحالات تنشأ هذه الإصابة عن عدوى بكتيرية أو فيروسية، وهذا يؤدي إلى انسداد ممرات الأنف وعدم دخول كميات كافية من الأكسجين إليه.
  • الإصابة بالحساسية، حيث يصاب الجسم برد فعل مناعي كبير يسبب ضيق التنفس، كالتحسس من الغبار والأتربة وحبوب اللقاح والحيوانات الأليفة والأعشاب، وهذا يؤدي إلى إفراز الهستامين وبالتالي كثرة العطسوصعوبةالتنفس.
  • الإصابة بمرض الربو التحسسي، وهو يسبب تضيق الشعب الهوائية والشعور بصعوبة في التنفس، وعدم دخول الهواء إلى الرئتين بكميات كافية.
  • الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي المختلفة مثل التهاب القصبات الهوائيةوالتهاب الرئة الذي يسبب تجمع كميات كبيرة من البلغم في الرئتين والمجاري التنفسية، وهذا يسبب الإصابة بصعوبة في التنفس.
  • التعرض للقلق والتوتر والضغوطات النفسية الكبيرة.
  • ارتفاع وزن الجسم بشكل كبير والإصابة بالسمنة، مما يسبب الضغط على الرئتين وإعاقة عملية التنفس.
  • الإصابة بمرض الانسداد الرئوي، وهو مرض ناتج عن التدخين المفرط.
  • الإصابة بمرض فشل القلب وأمراض الشريان التاجي، أو التعرض لنوبة قلبية.
  • الإصابة بسرطان الرئة، وهو من أخطر الأمراض التي تسبب صعوبة التنفس.

علاج صعوبة التنفس

  • معالجة السبب الذي أدى إلى صعوبة التنفس مثل مرض الربو أو الالتهابات المختلفة في الجهاز التنفسي، أو أمراض الحساسية المختلفة، وتجنب المواد التي تؤثر على الجهاز التنفسي قدر الإمكان مثل الغبار والأتربة المتطايرة والأبخرة السامة.
  • الحفاظ على صحة الرئتين بالامتناع عن التدخين وممارسة التمارين الرياضية وتناول الأطعمة المفيدة.
  • تناول المضادات الحيوية لعلاج احتقان الجيوب الأنفية، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للتحسس ومضادات الهيستامين.
  • علاج سرطان الرئة في حالة الإصابة بهن ويكون هذا إما بالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي، وكذلك علاج مرض الانسداد الرئوي بالأدوية المناسبة.
  • تجنب الضغوطات النفسية المسببة للقلق والتوتر قدر الإمكان.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...