أمراض المناعة الذاتية والحمل

0 14

أمراض المناعة الذاتية

هي حالة مرضية يهاجم فيها جهاز المناعة الجسم عن طريق الخطأ, يعمل جهاز المناعة على حماية الجسم من مسببات الأمراض المختلفة كالبكتيريا والفايروسات والطفيليات، ولكن في حالات معينة تهاجم خلايا المناعة أنسجة الجسم عن طريق الخطأ مما يتسبب بأمراض مزمنة، ومن أشهر الأمثل عليها النوع الأول من مرض السكري، إذ تهاجم خلايا المناعة في الأطفال البنكرياس عن طريق الخطأ فتدمر خلايا ألفا المسؤولة عن إفراز الإنسولين بالجسم، وتصيب أمراض المناعة الذاتية النساء أكثر من الرجال، وقد تظهر هذه الأمراض لأول مرة في فترة الحمل عند الأنثى.

أمراض المناعة الذاتية والحمل

في فترة الحمل تحدث العديد من التغيرات في فيسيولوجيا الجسم عند الأنثى، وقد تؤدي هذه التغيرات إلى ظهور أمراض المناعة الذاتية، وفيما يلي أشهر هذه الأمراض وأكثرها شيوعًا:

  • متلازمة الأجسام المضادة للفوسفوليبيد: تهاجم الأجسام المضادة في هذه المتلازمة أنواع محددة من البروتينات التي ترتبط مع الفوسفوليبيد لمنع تخثر الدم وتجلطه، مما يؤدي إلى زيادة تخثر الدم عند المريضة، وفي فترة الحمل تؤدي هذه المتلازمة إلى مضاعفات خطيرة مثل: مرض ضغط الحمل أو تقييد نمو الجنين داخل الرحم أو حتى موت الجنين.
  • فرفرية قلة الصفيحات مجهولة السبب: تهاجم أجسام المناعة IgG الصفائح الدموية وتعمل على تدميرها، ويكون هذه المرض خطيرًا على صحة الأم إذ أنه قد يؤدي إلى وفاتها، ويعتمد الأطباء على الكورتيزون في التخفيف من حدة هذه المرض والتقليل من مضاعفاته المحتملة.
  • الذئبة الحمامية الجهازية: وهو أحد أخطر أمراض المناعة الذاتية في الحمل، وقد يظهر مرض الذئبة الحمراء لأول مرة أثناء الحمل. النساء اللواتي تعرضن لولادة مبكرة في الأشهر الوسطى من الحمل أو الإجهاض التلقائي المتكرر، أو اللواتي تعرّض أجنتهن إلى تقييد النمو داخل الرحم، غالبًا ما يتم تشخيصهن لاحقًا بمرض الذئبة الحمراء.

أمراض المناعة الذاتية والحمل

لا شكّ أنّ المرأة الحامل إذا أصيبت بأجد أمراض المناعة الذاتية تكون أكثر عرضةً لمضاعفات غير مرغوب بها تؤثر سلبًا على صحتها أو على صحة الجنين، ومن هذه المضاعفات:

  • ضغط الحمل.
  • الإجهاض التلقائي.
  • الإنجاب المبكر.
  • تقييد نمو الجنين داخل الرحم.
  • وفاة الجنين.
  • وفاة الأم في حالات معقدة ونادرة.

العلاج والوقاية من أمراض المناعة الذاتية في الحمل

يصعب علاج أغلب أمراض المناعة الذاتية علاجًا شافيًا، لذلك يكون التركيز في أكثر الحالات على التخفيف من الأعراض ومحاولة تفادي المضاعفات، وفيما يلي بعض الوسائل المستخدمة في العلاج والوقاية من هذه الأمراض:

  • الكورتيزون عنصر مهم في العلاج لأغلب الحالات.
  • الأدوية المثبطة للمناعة.
  • مسكنات الآلام.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...