السياحة في الهند

0 4

الهند

تشغَلُ جمهوريّةُ الهند موقعًا جغرافيًا استراتيجيًا في الجزء الجنوبيّ من قارةِ آسيا، وتشتركُ بحدود مع عددٍ من الدول الكبرى من جميع الجهات؛ فتحدُّها من الجهة الغربية دولة الباكستان، ومن الشمال كلٌّ من الصين وبوتان ونيبال، إلا أن معظم حدودها مائية إذ يحدُّها من الجنوبِ المحيطُ الهندي، ومن الغربِ بحر العرب، ومن الناحية الشرقية كل من ميانمار وبنغلاديش وخليج البنغال، وتحتلّ بفضلِ مساحتِها الممتدة إلى 3.287.590 كم² المرتبة السابعة على مستوى العالم من حيث المساحة، بالإضافةِ إلى ما تَقدَّم فإنها تمتلك اقتصادًا متسارعَ النمو؛ وتؤثّر فيه قطاعات السياحة إلى جانب عددٍ من القطاعات، وفي هذا المقال سيتمّ التحدث عن السياحة في الهند.

السياحة في الهند

رصدت البيانات الإحصائيّة لعام 2011م بأن الهند قد تمكنت بفضل ما تمتلكه من مقومات سياحية سواء كانت تاريخية أم طبيعية من استقطاب 6 ملايين سائح، فأسهم ذلك بوضع الهند في المرتبة الثامنة والثلاثين على مستوى العالم من حيثُ السياح، ويشار إلى أن السياحة في الهند تروي رمق السائح بالكشف عن الحضارات القديمة وإثراء المعرفة والثقافة لديه بفضل تاريخها العريق، وما أسهم في ازدياد أعداد السياح أيضًا هو الطبيعة الخلابة التي تمتاز بها، فتتدفّقُ عبر أراضيها أنهارٌ كبرى كنهر الهيمالايا ومستنقعات ران كوتش، بالإضافةِ إلى امتلاكِها جزرًا مرجانيةً متعدّدة.

وجهات السياحة في الهند

تمكّنتِ الهند من فتْح أبواب السياحة على مِصرعيها بفضل وجود عدد ضخم من المعالم ووجهات السياحة فيها، فوجود القلاع والقصور الأسطورية في رحم المناظر الخلابة والحدائق والمتنزهات ومراكز التسوق في التشجيع على زيارتها، وليس ذلك فحسب، بل إنّ إدراجها ضمن أرخص وجهات السياحة والسفر حول العالم منحها ميزات إضافية لجعلها موطنًا للاستجمام والاستمتاع، ومن أشهر وجهات السياحة في الهند:

  • دارجيلنغ: تَحظى هذه المدينة بمكانة مرموقة بين الوجهات الطبيعية الأكثر استقطابًا للسياح في الهند، حيث ساعدها موقعها الذي على مقربةٍ من هيمالايا في قلب ولاية البنغال الغربية على هذه الميزة

  • كشمير: تحتضن عددًا من المواقع المشهورة كجولمارج وسريناجار وباري محل وغيرها، وتشغل موقعًا جغرافيًا في الجزء الشماليّ الغربي من شبهِ القارة الهندية.

  • تاج محل، يعدّ معلم تاج محل من أكثر المعالم بروزًا في الهند، حيث يعد غنيًا عن التعريف إجمالًا، ويمتازُ بأنه ذات نمط معماريّ مميّز للغاية في المنطقة.

  • حيدر آباد، تعدُّ هذه المدينة بمثابة جوهرة الهند الجنوبية بأكملها، وما منحها هذه المكانة هو الرمزُ الديني مسجد تشارميناز، كما تحتضن المدينة أيضًا ضخمًا من القصور والحدائق التي يطغى عليها الطراز الإسلاميّ.

  • مدينة مومباي، تتخذُ هذه المدينة شهرةً سينمائية كبيرة في الهند؛ لاعتبارها الموطن الأول لدور السينما وصالاتها في البلاد، كما تمتلك شواطئ آخاذة لتصبح بذلك وجهة قويّة الجذبِ للسياح.

 

  • مدينة تشيناي: تستقطبُ هذه المدينة عددًا كبيرًا من السياح؛ بِحُكم ما يقام فيها من مهرجانات ثقافية وموسيقية سنوية، بالإضافة إلى المعابد ذات الفن المعماريّ الأًصيل.

أهمية السياحة في الهند

أسهم القطاعُ السياحيّ بالأخذِ بيد الهند إلى قائمة أقوى الاقتصادات على مستوى العالم، إذ تعدُّ دولة ثرية بالثقافة والتنوّع الحضاري فيما بينها، فعلى سبيل المثال تضمُّ مدينة أغرة ضريحَ تاج محلّ الذي يعدُّ من أضخم المعالم السياحيّة على مستوى شبه القارة الهنديّة الذي سمحَ البلادِ أن تدخلَ ضمن حلبةِ عجائب الدنيا السبع، وبالفعل حظيَ بهذا الشرف العظيم، ولم يقتصر الأمر على ذلك بل تكاتف القطاع السياحي مع باقي القطاعات لتكون الهند في المرتبة الرابعة كأكبر اقتصاد على مستوى الكوكب.

تعليقات
جاري التحميل...