أسباب تنميل الأطراف المستمر

0 14

تنميل الأطراف أو الوخز أو الخدران ، هذا الشعور الذي جربناه جميعاً وهو إحساس غير عادي يصيب القدمين أو اليدين أو الذراعين أو الساقين، ويشبهه البعض بوخز الإبر أو الدبابيس، وهناك الكثير من الأسباب لحدوثه، منها الجلوس على القدم لوقت طويل، أو النوم على الذراعين، و لطالما كان حدوث هذا الشيء في طفولتنا يدعي للضحك أو البكاء، ولكن هل حدوث هذا التنميل بشكل مستمر شيء طبيعي؟

أسباب تنميل الأطراف المستمر

  • الجلوس على جزء من الأطراف، و عدم تحركيها لفترة من الوقت، يؤدي لوقف تدفق الدم إليها، مما يفقدك الإحساس بهذا الجزء لمدة زمنية قصيرة.
  • النوم على جزء من الأطراف لفترة من الوقت.
  • عدم تحريك أحد الأطراف لمدة طويلة.
  • الجلوس بوضعية “رجل فوق رجل” لفترة طويلة.
  • الوقوف لفترة طويلة بدون راحة.

أسباب أخرى تؤدي إلى الشعور في تنميل الأطراف

مقالات ذات صلة
  • لدغات الحشرات أو عضة من الحيوانات.
  • عدم اتزان مستويات بعض الفيتامينات في الجسم مثل B12، البوتاسيوم ، الصوديوم، الكالسيوم.
  • الشقيقة أو الصداع النفسي.
  • بعض المأكولات البحرية تحتوي مواد سامة تؤدي إلى تنميل الأطراف.
  • التعرض للتصوير الإشعاعي.
  • شرب المنبهات بشكل كبير.
  • تعاطي المخدرات.
  • بعض الأدوية والمستحضرات الطبية.
  • مشاكل فقر الدم.
  • نقص الفيتامينات مثل فيتامين B12.

متى يمكننا الذهاب إلى الطبيب عند الشعور بالتنميل ؟

  • إذا استمر الخدران إلى أكثر من خمس دقائق، ولم يذهب مع الحركة، فقد تكون إشارة إلى مرض معين ويجب مراجعة الطبيب.
  • ضعف الأطراف.
  • عدم القدرة على الحركة.
  • ثقل اللسان.
  • بأي حال من الأحوال إذا تكرر الشعور بالتنميل، وترافق مع أعراض أخرى غير مريحة، فلا يجب عليك إهمال هذا الشيء، والإسراع بمراجعة الطبيب وإجراء التشخيص اللازم.

الأمراض التي قد يكون التنميل والخدران إشارة لها ؟

  • متلازمة النفق الرسغي
    عادة هذا المرض يصيب أولئك الذين يعتمدون على استخدام اليد والرسغ في عملهم اليومي مثل الموسيقيين والفنانين.
  • التصلب اللويحي
    وهو اعتلال يصيب الأعصاب ويؤدي لإعاقة حركة الجسم أحياناً.
  • مرض رينود
    يعتبر مرض رينود هو خلل في عمل الشرايين الصغيرة التي تنقل الدماء إلى الأطراف، مما يؤدي للشعور بالتنميل والبرودة باستمرار.
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...