علامات الولادة قبل الطلق

0 2

حساب الحمل

يستمر الحمل بمعدل 280 يومًا (40 أسبوعًا) وذلك من اليوم الأول لآخر دورة شهرية والتي تُسمَّى (LMP)، ويُعتبر اليوم الأول من آخر دورة شهرية هو اليوم الأول من الحمل، ورغم ذلك فكثير من النساء تُخطئ  تحديد موعد بدء الحمل ولا تعلم بحدوثه إلّا بعد أسبوعين من آخر دورة شهرية، وإنّ حساب تاريخ بدء الحمل ليس علمًا دقيقًا، وإنّما يُعتبَر اجتهادات تعارفت عليها المجتمعات، وتمّ وضع بضعة مسمّيات لها كي يُحسَن التعامل معها، وسيتم التطرّق -في هذا المقال- إلى طرق حساب الحمل وعلامات الولادة والولادة الطبيعية وطرق تسهيل الولادة بالإضافة إلى علامات الولادة قبل الطلق.

علامات قرب الولادة

إنّ أعراض الولادة الطبيعيّة هي الأعراض التي تظهرُ في الفترة التي تتراوحُ بين أسبوع إلى أربعة أسابيع قبل حدوث المخاض حسْب الفترة التي تسبقُ الولادة، وتتوقّف على هذه الأعراض أمور عديدة منها علامات قرب الولادة والحالة الصحية لرحم المرأة وخيار الطبيب فيما إذا كانت المرأة قد تحتاج إلى  العملية القيصرية أم أنّ الولادة ستكون طبيعية دون أيّة مضاعفات، وهي على النحو الآتي:

  • انخفاض الجنين ونزوله لمنطقة الحوض: إنّ انخفاض الجنين ونزوله لمنطقة الحوض مصطلح يُطلق عليه طبيًّا (Lightening) وهو بمعنى تفتّح أو انبثاق، وذلك ما يحدث للحامل قبل أسابيع من بداية أعراض المخاض (Labor)، وذلك يتمثّل بتغيّر وضعية جلوس الجنين وتموضع رأسه للأسفل لتسهيل آلية خروجه من الرحم، يرافق تغيّر وضعية الجنين ضغط على المثانة البولية للحامل مما يُشعرها بحاجة إلى التبوّل المستمر أو كثرة التبوّل (Polyuria).
  • التدفق الدموي (Bloody show): يحدث ذلك نتيجة تمدّد الرحم والذي يؤدي إلى الضغط على الشرايين الصغيرة فيه، وبالتالي انفجارها ونزول دم -يميل لونه من الزهري إلى البني- من المهبل، هذا العرض شائع جدًّا ويحدث قبل أسابيع إلى ساعات من موعد الولادة (Delivery time).
  • اتساع عنق الرحم (Nesting instinct): ينجم اتساع عنق الرحم عن التقلصات الشديدة في منطقة الحوض.
  • التقيؤ والإسهال: وهي أعراض تحدث نتيجة التغيّرات الهرمونية في جسم الحامل مما يؤثّر على القناة الهضمية لديها (GIT) وخصوصًا المعدة والأمعاء.
  • تقلصات براكستون هيكس (Braxton Hicks contractions): يمكن أن يُطلَق عليها التقلصات الكاذبة، والتي تحدث قبل أسابيع من بداية التقلصات الحقيقية التي تسبق الحمل، وتُسمَّى بالتقلصات الكاذبة لأنّها لا تترافق مع أيّ تمدّد لعنق الرحم.

طرق حساب الحمل

إنّ حساب الحمل ليس علمًا دقيقًا كما تمّت الإشارة لذلك سابقًا، وذلك كون نسبة الخطأ فيه غير قليلة، لكن مع ذلك تنتشر هذه الطرق في المجتمع ويتم بواسطتها -على الأقل- تقدير الوقت الذي بدأ فيه الحمل ليتسنّى للحامل إدارة حياتها ونظامها الغذائي والاستعداد النفسي والجسدي خلال فترة 40 أسبوعًا إلى حين بدء علامات اقتراب الولادة والتعامل معها بشكل صحي، ومن هذه الطرق:

  • حكم نايجيليتتضمن قاعدة Naegele حسابًا بسيطًا وذلك بإضافة سبعة أيام إلى اليوم الأول من LMP (آخر دورة شهرية قبل الحمل) ثم يتم طرح ثلاثة أشهر.
  • عجلة الحمل (Pregnancy Wheel): الطريقة الأخرى لحساب تاريخ بدء الحمل هي استخدام عجلة الحمل وتتمثّل هذه الطريقة -والتي يستخدمها معظم الأطباء- في تحديد تاريخ LMP الخاص بالمرأة على العجلة (قرص بلاستيكي مُسجَّل عليه عدّة قراءات وأرقام تخصّ مواعيد الولادة والحمل)، ويُعطى هذا القرص قراءة تناسب حالة المرأة وموعد دقيق لحد ما فيما يتعلّق بموعد بدء الحمل حتّى تستطيع التعامل مع علامات الولادة قبل الطلق ومواعيد النفاس وغيرها من الأمور التي تهمّ صحتها بشكل سليم وسلس

علامات الولادة قبل الطلق

لا يخفى على الكثيرين مصطلح ماء الرأس أو نزول ماء الرأس، كعلامة مميزة من علامات الولادة قبل الطلق، والتي يُصطَلح عليها طبيًا (Water breaks)، وينتج تسرّب هذا الماء عن تشققات في أغشية السائل الأمينوسي (Amniotic sacs) التي تحيط بالجنين، ويصاحب نزول هذا السائل تقلّصات شديدة ومؤلمة حول البطن وفي منطقة الحوض، ويمكن أن تمتد هذه التقلصات لتشمل الأجزاء السفلية من جسم الحامل، وتكون هذه الإفرازات كثيفة ولزجة وكلما ازدادت مستويات إفرازها من المهبل كان الوضع أكثر خطورة وتطلّب ذلك إجراء طبي سريع وتحديد فيما إذا كانت الحامل تحتاج لولادة قيصرية أم أنها قادرة على الولادة الطبيعية دون التأثير على صحة المولود وصحة الحامل.

علامات الولادة المكبرة

الولادة المبكرة هي الولادة التي تحدث قبل أكثر من ثلاثة أسابيع من موعد الولادة المتوقع، وبعبارة أخرى؛ الولادة المبكرة هي الولادة التي تحدث قبل بداية الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، وعادةً ما تُعاني الأجنّة في هذه الحالة -وخاصة أولئك الذين يولدون مبكرًا جدًا- من مشكلات طبية معقدة، وتختلف هذه المضاعفات من جنين إلى آخر اعتمادًا على عدّة عوامل، وبناءً على وجود حالات مختلفة فيما يتعلّق بالولادة المبكرة وعلامات الولادة المرافقة لها، فقد تمّ عمل تصنيف للولادة المبكرة على النحو الآتي:

  • المولود في الفترة بين 34 و36 أسبوعًا من الحمل والذي يُسمَّى (Late preterm).
  • المولود بين الأسبوعين 32 و34 من الحمل ويُسمَّى (Moderately preterm).
  • المولود في أقل من 32 أسبوعًا من الحمل ويُسمَّى (Very preterm).
  • المولود قبل 25 أسبوعًا من الحمل ويُسمَّى (Extremely preterm).

تختلف الأعراض المبكرة وعلامات الولادة لكل تقسيم من التقسيمات السابقة، فقد يكون للطفل أعراض خفيفة جدًا للولادة المبكرة، أو قد يكون له مضاعفات أكثر وضوحًا، وتشمل هذه المضاعفات أو الأعراض المبكرة ما يأتي:

  • حجم المولود صغير مترافقًا مع رأس كبير بشكل غير متناسق أبدًا.
  • شعر ناعم (lanugo) يغطي الكثير من الجسم.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم وخاصة بعد الولادة مباشرة في غرفة الولادة، وذلك بسبب نقص الدهون المخزنة في الجسم وتراجع وتيرة العمليات الحيوية في جسمه.
  • ضيق التنفس.
  • عدم وجود ردود فعل للامتصاص والبلع، مما يؤدي إلى صعوبات التغذية، وهذا أمر بالغ الخطورة.
تعليقات
جاري التحميل...