فوائد زيت القرنفل للبشرة

0 3

زيت القرنفل

يعتبر زيت القرنفل واحداً من الزيوت الغنية بالخصائص المضادة للجراثيم، ويستخلص من شجرة القرنفل الدائمة الخضرة للاستفادة من فوائده التجميلية والطبية معاً، لذا فقد دأبت الحضارات الهندية والصينية على استخدامه منذ فجر التاريخ في علاج الحالات المرضية والأمور التجميلية أيضاً، ويعزى السبب في ذلك إلى احتوائه على عددٍ من العناصر أهمها الفوسفور وحمض الهيدروكلوريك والكالسيوم بالإضافة إلى الصوديوم والفيتامينات A و C, وفي هذا المقال سنتطرق إلى فوائد زيت القرنفل للبشرة والجسم بشكل عام.

فوائد زيت القرنفل

قد يهمك ايضاً
  • يحد من شدة آلام الحلق والرقبة بفضل وجود زيوت طيارة ذات مفعول قوي في علاج الألم.
  • يعالج أوجاع الأسنان ويشفي منها تماماً، إذ توصل الطب أخيراً إلى إدخاله في تركيبة حشوات الأسنان.
  • يحفز الدورة الدموية وينشطها جداً.
  • يستخدم كمصفاة للدم لتخليصها من البكتيريا والفيروسات.
  • يوازن مستويات السكر في الدم.
  • يقلل فرص الإصابة بنزلات البرد والسعال.
  • يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، من بينها الإمساك والانتفاخ.
  • يمنع الإصابة بسرطانيّ الجهاز الهضمي والرئة.
  • يمنح القلب والكبد والكلى القوة والصحة.
  • يعالج حالات رائحة الفم الكريهة لوجود مواد يذوب فيها البلغم.
  • يستعان به لتعقيم المعدة وتطهيرها من جميع أنواع البكتيريا.
  • يعالج حالات التهاب المفاصل.
  • يعالج حالات حصوات المثانة والكلى باعتباره مدر للبول.
  • يحسن النفسية والمزاج، ويقضي على القلق والتوتر تماماً.
  • يزيد القدرة على التركيز ويقضي على التعب والإرهاق.
  • يعالج المشاكل الجنسية عند الرجال، كسرعة القذف.
  • يوازن مستويات السكر في الدم.
  • يزيد من الشهوة الجنسية.

فوائد زيت القرنفل للبشرة

  • يمنح البشرة رطوبةً ولمعاناً نضارة غير مسبوقة.
  • يزيل الجراثيم من البشرة ويحاربها بشراسة.
  • يعالج البشرة من حب الشباب وجميع أنواع البثور، ويمنع عودتها مجدداً بقتله للجراثيم.
  • يخفف من حدة التهيج والاحمرار الذي يصيب البشرة.
  • يرمم الخلايا الموجودة في البشرة ويجددها.
  • يعتبر علاجاً فعالاً للندوب في البشرة.

محاذير استخدام زيت القرنفل

يؤثر فرط استخدام زيت القرنفل على أداء الجهاز الهضمي والكبد والكلى أيضاً، ويعزى ذلك إلى وجود مادة يجنول، المؤدية إلى تلف أنسجتها وتليفها، هذا ويظهر على الإنسان أعراضاً جانبية لكثرة استخدامها كالاسترجاع وضيق التنفس، بالإضافة إلى الغثيان، وبناءً على ما تقدم ينصح بعدم استخدامه للأطفال، ولا يقتصر الأمر على ذلك بل يتسبب بتهيج البشرة وحساسيتها الاستخدام الزائد عن الحد، هذا ويمنع استخدامه من قِبل الحوامل والمرضعات تفادياً لوصوله إلى الجنين بواسطة المشيمة أو عبر الحليب.

تعليقات
جاري التحميل...