تكوين الشعر المجعد

0 3

الشعر المجعد

البعض يعاني من مشكلة الشعر المجعد في حين يتمتع الأخرين بشعر أكثر استقامة، و ليس هناك من خلاف حول أن الوراثة تلعب دورا أساسيا في حدوث هذا الاختلاف، و لكن ما هو الفرق بين تكوين الشعر المجعد و الشعر المسترسل؟

تكوين الشعر المجعد

يتكون الشعر من مجموعة من البروتينات ، و أهمها الكيراتين، و ينمو الشعر من داخل كيس يوجد تحت فروة الرأس يسمى الجريب، و يحتوي هذا الكيس على بصيلات الشعر، و التي هي في الأساس الخلايا المسؤولة عن تصنيع الكيراتين و غيره من البروتينات المكونة للشعرة.

يحتوي بروتين الكيراتين على ذرات من الكبريت، و التي توجد على مسافات متفاوتة من بعضها البعض، تعمل كل ذرة منها على تشكيل رابطة مع الذرة المجاورة، للاقتراب من بعضها البعض، و في حال وجود مسافات واسعة بين الذرات فإن الشعرة تنحني لتقريبها من بعضها البعض، و بالتالي تشكل الانحناءات و التجعيدات في الشعر، مما يعني أن المسافة بين هذه الذرات هي من يحدد طبيعة الشعر، ففي الشعر المسترسل تعد المسافة بينها قريبة جدا، و ليست بحاجة إلى انثناء الشعرة من أجل تكون هذه الرابطة، و لكن ماذا يحصل عند جعل الشعر مسترسلا بطريقة صناعية؟

المعالجة الكيمائية للشعر المجعد

قد يلجأ البعض من أصحاب الشعر المجعد إلى مجموعة من الإجراءات لجعل الشعر مسترسلا، مثل المعالجة الكيمائية، باستخدام مواد مثل البلسم، أو من خلال كي الشعر باستخدام مجفف الشعر، و جميع هذه الإجراءات تعمل على فرد التجاعيد من خلال كسر الروابط الموجودة بين ذرات الكبريت في الشعرة و بشكل مؤقت، فهذه الروابط ستعود إلى طبيعتها بعد انتهاء هذا التأثير الخارجي عليها، إما مع الوقت أو من خلال عوامل أخرى مثل الرطوبة.

ملاحظة

في العادة يكون الشعر المجعد أقل حيوية وصحة من الشعر المسترسل، و ذلك لعدة أسباب أهمها أن التجعدات تمنع انسيابية المواد المغذية مثل الزيوت التي تفرزها فروة الرأس إلى أطراف الشعر، كما أن كثرة المعالجة للشعر المتجعد قد تسبب فقدان حيويته و فقدان العناصر المغذية من أطرافه.

تعليقات
جاري التحميل...