التجربة روح الحياة

بقلم / هبة الشامي

0 262

بين ‘منطقة الأمان” و “المغامرة” تتشكل حياتنا! الكثير منا يفضل البقاء في “منطقة الأمان” او مايدعى بمنطقة الراحة , وقد تبدو منطقة الأمان أنها مُغْرِيَة، لا تُقاوَم، ومألوفة، لكنها أيضًا تُشكل كارثة حقيقية. ربما لا تعلمون عماذا أتحدث ، بإمكانكم البحث والقراءة عن مُصطَلَحِ منطقة الراحة Comfort Zone على ويكيبيديا، وبإختصار يمكننا تعريفها انها إنحيازنا للقيام بما هو سهل، ومُريح، ومألوف, مع الإبتعاد او الخوف من تجربة شيء جديد او مغامرة جديدة.

وقد تكون منطقة الأمان عمل روتيني لا يحبه الشخص ولكنه يُفضل البقاء فيه عن المغامرة في عملٍ خاص ربما قد يفشل. أو مثلاً اختيار عدم الزواج للبقاء في منطقة الامان خوفاً من الخوض في علاقة حب أو زواج فاشل.

إذاً ماذا سيحدث إذا استسلمنا للبقاء في منطقة الأمان!…

سنبقى أحياء ولكن دون روح… بلا تقدم! بلا تطور! ولكن ماذا سيحدث إذا غامرنا وجربنا! اعلم انها ستبدأ رحلة حياتك الحقيقية بعد خروجك من منطقة الأمان تلك!

أمامنا نتيجتان (النجاح -الفشل):

تخيل اذا استطعت ان تنجح بمشروعك الخاص في عملك ،، تخيل النجاح المادي و المعنوي.
تخيل إذا نجحت في ارتباطك وزواجك… واصبحت زوجتك هي ملاذك وجنتك على الأرض. كم هذا جميل…

لكن ماذا لو فشلت ماذا سيحصل!!! هل ستنتهي الحياة؟ماهو اخطر شيء ممكن ان يحصل!

ابداً! بالعكس ستتعلم وتزداد خبرتك في الحياة وتجارُبك. بل عادي وطبيعي وجداً منطقي! أن تحاول فعلَ شيئاً ولا يصبح من أول مرة! لاتيأس وحاول مراراً وتكراراً. لن تنتهي حياتك هنا. الحياة مليئة بالعثرات، والمشاكل، والنجاحات المهم أن لا نقف عند الخوف شبح التميز والإبداع وأن نحاربه بكلّ ما لدينا من قوّة وصلابة وأمل.

أحد الأصدقاء قال لي ماذا إذا ارتبطت وفشلت.. “مش الفشل دا ليه ثمن… الوجع”
وبقدر ما أبكتني الكلمة وأنا اعلم جيداً صعوبة هذا “الوجع” بقدر ما تمنيت له الخوض في التجربة ،، فمهما كان الوجع سيرحل ،، سيترك ندبة في القلب نعم ولكنه بالوقت سيرحل.

“جرب “… فالتجربة روح الحياة.

أخبرني الآن… ماهي نظرتكَ تجاه الفشل؟ هل منعك أن تحقق حلماً معيناً؟ ما هي أفكارك التي منعتك؟ شاركنا لنشجع بعضنا حتى نحقق أحلامنا…

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...