حلول ونصائح لعلاج الإهمال في العلاقه الزوجيه

بقلم / ولاء علي

0 332
صدق الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم إذ يقول “استوصوا بالنساء خيرا ، فإن المرأة خلقت من ضلع اعوج ، وان أعوج شىء فى الضلع أعلاه ” أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجال على النساء فمن واجب الزوج على زوجته أن يعاشرها بالمعروف ويحسن عشرتها وهوان يهتم بها ويؤنسها ويكون عونا لها ويقف بجانبها في شتى حالتها .
كما على الزوجه فعل ذلك أيضا واطاعة زوجها حيث أمُرت بذلك  ، فيقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ” اذا صلت المرأة خمسها ، وصامت شهرها ، وحفظت فرحها ، واطاعت زوجها   قيل لها ادخلى الجنه من اى باب شئت ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فماذا علينا ان نفعل لكي نعالج الإهمال في العلاقات الزوجية :

  • حل المشكلات فور حدوثها ولا تترك لتتراكم  مما تسبب فجوات كبيره بين الازواج  ، غير من انماط حياتكما فلا تجعلها تسير ع وتيره واحده فتمللك.
  • تبادل الكلمات الطيبه لها آثار سحريه فى العلاقه الزوجيه وبين الزوجين فهى تترك اثار فى النفس ثقيله وعميقه  مما تجعل من يسمعها يستطيع فعل أشد الاشياء صعوبه لاجلك .
  • الاهتمام بالمظهر الخارجي للزوجه أمام زوجها .
  • طلب الاهتمام من الاخر حيث ليس من العيب اطلاقا أن يطلب الزوج من زوجته أن تهتم بما يناسبه وما يحب أن يراه عليها ومنها والعكس صحيح .
  • تحفيز مشاعر الزوج من قبل زوجته ، واحتضان كلا منهما الآخر مما يساعد على تقويه المشاعر بينهما وتبادلها  مما يقوي العاطفه والشعور بينهما بالآخر .
  • العتاب الفورى المباشر  _ اذا حدث من احدكما ما يكره فى حق الآخر فعليه أن يعاتبه فورا ومباشرة دون لف الحديث ودورانه خاصة وأن الرجال لا يستوعبون مشاعر الضيق للنساء أثناء عتابهما مما يمللهم من سماع ما تقولينه وخاصة أن ماتقولينه قد ضايقكى بالفعل .
  • المصارحه بالاحتياج للآخر دون كبر فى ذلك .
  • التخلى عن الانانيه التى قد تقتل الجمع بين الاثنين وتفضيل المفرد.
  • على الرجل أن يوفر جزء من وقته لبيته عامة ولزوجته خاصة ولا يجعل حياته كلها متفانيه فى عمله واشغاله و تقوية الجانب المادى على المعنوى .
(   فحياتك ليست كلها للعمل فقط ، وليست للبيت فقط إنما هى قسمة بين بيتك وعملك ونفسك )
وعلى المرأة أن تدرك أن إرادتها فى أن يهتم بها زوجها هى الأساس الأول حيث أن الرجل قد يحب زوجته كثيرا ولكن  لا يعرف كيف يعبر لها عما بداخله  ، لذلك عليها أن تستطيع أن تخرج ذلك الحب من أعماقه بذكائها .
  • تجنب إثارة غيرة الزوجه او إثارة غيرة الزوج  وان حدث فعلينا بمراعاة ذلك وتجنب الإهمال ومناقشة الأمر هذا فيما بينكما .
  • الثناء والشكر يولد كثرة الاهتمام والمزيد من الاحترام والتقدير .
  • إذا أخطأ احدكما فى حق الآخر فلا حرج في الاعتذار ، فلعل هذا الاعتذار قد يحل المشكله فيما بينكما فضلا عن زيادة الحب والتقدير .

 واخيراً وليس بأخراً  :

أن الحياة الزوجيه يبنيها فردين اثنين وليس فرداً واحد فحسب فعليهما أن يتشاركا كل معانيها وطموحاتها ويتقاسما بينهما ولا يلقى كلا منهما الحمل ع كتف الآخر دون أن يكون له دورا فعال فى تلك الحياة الزوجية.كما عليهما أن يتفهما كلاهما طبيعة شخصية الآخر.
يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :-
                                   بسم الله الرحمن الرحيم
” ومن آياته أن خلق لكم من انفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم موده ورحمه أن فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون “
                                        صدق  الله  العظيم

اقرأ الإهمال في العلاقة الزوجية أسبابه ونتائجه

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...