من انت! كن او لا تكن فـ أنت حر

0 175

إن لكل إنسان الحق في أن يجد لنفسه المكانة التى تليق به وتناسبه كما له الحق ايضاً في أن يضع نفسه في الموضع الذي يحب ان يرى نفسه فيه! فعلى سبيل المثال: إذا أراد طالب الثانويه العامه أن يصبح طبيب سيصبح بالفعل وسيفعل من أجل ذاك الحلم ويضع نفسه فيما يؤهله لان يصبح طبيباً، وعلى النقيض إذ لم يريد أن يصبح شيئا ولايضع أمامه اى حلم أو هدف يسعى من أجل تحقيق فقد اختار هذا الموضع ولا احد يلومه!

وعن الإنسان وحياته بصفة عامة فهو الوحيد الذى يملك القرار في ( أن يكون أو لا يكون) فهو حر تماماً فيما يختار وهو الوحيد الذي يتحمل مسؤولية قراره ونتائج اختياره ولا أحد سواه ؛حيث لا تزر وازرة وزر أخر .

وفى حالة اختيار الإنسان في أن يكون! فعليه أن:

  • يرضى أولاً عن ذاته: ولكى يتحقق رضا الإنسان عن ذاته فعليه أن يمر بثلاث مراحل وهم:

١- الوعى بالذات
ويأتي ذلك من مُنطلق معرفة الإنسان الإجابه على ثلاثة أسئلة، ماهى نقاط القوه لديه؟ وماهى نقاط ضعفه ؟ وما الأهداف التى يريد تحقيقها ؟

٢- تقبل الذات
على الإنسان أن يتقبل ذاته كما هى وبما تملك حتى يستطيع أن ينمى مهاراته ويزيد من قدراته ويعالج نقاط الضعف لديه.

٣- حب الذات
أليس هذا بأنانية؟! لا على الإطلاق ليس حب الذات المتوازن بالأنانية فأنت إذ لم تحب ذاتك ما أردت أن تكون فى أعلى المراتب وما اخترت أن تعيش في رخاء وما فعلت صالحاً من أجل الوصول إلى جنات نعيم يوم لاريب فيه.  وغير ذلك كثيراً مما يجعلك الافضل فهذا لايصل بك للأنانية، بل يحقق لك اهدافك التى طالما سعيت إليها ستتحقق يوماً ما.

تلك المراحل السابقه تصل بنا إلى تقدير أنفسنا ومن ثمّ الرضا عنها حتى يستطيع أن يكون.

  • برمجة الذات إيجابياً:
    وذلك يتمثل فى التفكير الإيجابي ، والنظره الواعيه المتفائلة الإيجابية عن الذات و الحياه والمستقبل وفلترت الأفكار السلبيه ووجهات النظر المحبطه .
  • تغير الإعتقاد:
    أن يغير الإنسان اعتقاده عن ذاته، وعن معانى الأشياء من حوله، وينظر فى أسباب الأحداث بصوره جيده، كما يغير نظرته للمستقبل؛ ذلك لأن لاتغيير مابه إلا بتغيير ما فى نفسه “إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”
  • النظر للأحداث:
    لابد وأن تكون النظره للأحداث ايجابيه لا سلبيه حيث ما يختلف فيه الناس هى النظر تجاه الاشياء والأحداث وهذا شىء بسيط أما ما يكون كبيرا فهو كون النظره ايجابيه أو سلبيه ؛ لأن على أساسها سيبدأ الإنسان بالتوجه نحو تحقيق أهدافه أو التراجع عنها ؛ لذلك على الإنسان أن يكون لديه نظره ايجابيه حتى يستطيع الوصول إلى ما يطمح إليه.
  • العمل والسعي من أجل إثبات الذات وتحقيق الهدف:
    حيث لا يتغير شىء بالإرادة فقط بل يحتم السعي والعمل مع الإرادة والإصرار على الاستمرار في إثبات الذات وتحقيق الهدف ، وصولاً فى نهاية المطاف بأن يستطيع الإنسان أن يكون مثلما يريد أن يكون وليس مثلما يريد الآخرون.
لذا عليك أن تكون  عظيماً فى عين نفسك أولا قبل أن تكون عظيما فى أعين الناس
و أعلم  جيداً أنك حينما تريد أن تضع نفسك في موضع ستجدها بالفعل ؛ذلك لأنك
            ” أنت حينما تضع نفسك تكون”
لذا عليك أن تكون وتريد وتصر على أن تريد لتكون كما تريد نفسك ليس كما يريدك الآخرون
كن _ إيجابيا
بقلم / ولاء علي
إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...