انتبه! اعراض صحية تجعلك تطلق الريح طوال الوقت!

0 473

يعتبر خروج الريح شيئاً عادياً! لكن إذا زادَ عن الحد الطبيعي عن 20 مرة يومياً، تصبح المسألة تدعو إلى القلق! فـ متى يصبح خروج الريح خارجاً غير طبيعي! وخارج عن المألوف؟ وما هي الأسباب التي تجعل بعض الأشخاص يعانون من هذا المشاكل؟

حيث يعتبر خروج الغازات حالة طبيعية إذ يحدث ذلك نتيجة هضم الطعام وابتلاع كمية من الهواء خلال اليوم عند تناول الطعام أو شرب المياه! فعند الانتهاء من الأكل وبدء عملية الهضم… تنتج البكتيريا المتواجده في الأمعاء الهيدروجين والنيتروجين وثاني أكسيد الكربون والميثان, وتصطدم هذه الغازات بالهواء، ليبدأ صعود هذا الخليط نحو الخارج على شكل اطلاق ريح.

لكن الحقيقة ان الزياده في هذه المسألة غير مريح ومحرج! ان الجميع يطلق الريح إذا داهمته الغازات بكثرة وبصورة مفاجئة… لكن ربما تكون إحدى الأمور التالية هي السبب. ليزا جانغو، طبيبة العظام وامراض الجهاز الهضمي، والاستاذ المساعد السريري للطب في مركز NYU لانجون الطبي، في كلية الطب بجامعة نيويورك، تخبرنا: في هذا التقرير المترجم، عن سبعة أشياء يمكنها أن تفسر سبب خروج الريح بشكل غير اعتيادي!

اهم مسببات اخراج الريح بشكل دائم:

1. تناول المشروبات الغازية باستمرار:

يمكن أن يؤدي تناول المشروبات الغازية، ومضغ العلكة، واستخدام شفاطة المشروبات إلى جعل الهواء محاصرًا في القولون، حيث يتسبب ذلك فيما يقرب من 50٪ من الغازات المفرطه! إذا كنت لا تريده أن يخرج من أسفل، عليك إخراجه من أعلى. لذلك، إذا كنت تستطيع التجشؤ، سيقلل ذلك من خروج الريح، وفقًا لما تنصح به د. جانجو.

2. تناول الكثير من الحلويات:

تقول جانجو إن جِسمُكَ لا يُمكنه أن يهضم السكر المُعالج صناعيًا، مثل السوربيتول أو الزيليتول (مواد ذات مذاق حلو توجد في العديد من أنواع العلكة الخالية من السكر)، لذلك فهي تبقى في الأمعاء وتتخمر! السكريات الطبيعية يمكنها أن تجعلك تطلق الريح أيضًا، وخاصة الفركتوز (ويعرف أيضًا باسم سكر الفاكهة)، لأن بعض الناس يفتقرون إلى الإنزيم اللازم لهضمها. التقليل من السُكر المُصنع يساعد على تقليل الغازات داخل الأمعاء وبالتالي تقليل اطلاق الريح.

3. الإكثار من السلطات:

على الرغم من قيمتها الغذائية العالية، تحتوي الخضار مثل فصيلة الكرنبية، مثل الكرنب، والكرنب الأجعد، وكرنب بروكسل، والبروكلي (أي شيء إذا وضع في وعاء تنتج عنه رائحة الكبريت) على كربوهيدرات صعبة الهضم! وفي اثناء وجودها داخل امعائك تنتج الغاز. أخذ قرص واحد من أدوية الإنزيمات الهاضمة قبل تناول هذا النوع من الطعام يمكنه أن يساعد في الحد من ذلك التأثير.

4. التوتر واطلاق الريح:

ترتبط الأمعاء بالمشاعر عن طريق شبكة من الأعصاب والناقلات العصبية، حتى أن العلماء أطلقوا على القناة الهضمية اسم “الدماغ الثاني” ، والعقل المضطرب يمكنه أن يعيث فسادًا في أمعائك. ممارسة تقنيات مثل التأمل بانتظام يمكنها تهدئة كل من العقل والجسم.

5. صعوبة هضم مُنتجات الألبان :

عدم تحمل اللاكتوز (أي عدم القدرة على إنتاج اللاكتات، الإنزيم الذي يهضم الحليب) قد يزيد مع تقدم العمر، لذلك لا تتجاهل هذا السبب لمجرد أنك لم تكن تعاني من سوء هضم الحليب والآيس كريم في الماضي! حيث تنصح جانجو بمحاولة تجنب جميع منتجات الألبان لبضعة أيام. إذا كنت أكثر راحة (الغازات قلت)، قد تحتاج إلى إعادة التفكير في علاقتك مع الألبان.

6. الولادة الطبيعية:

شيء متوقع يمكن للولادة الطبيعية أن تضر بالعضلات والأعصاب حول فتحة الشرج، مما يزيد من إطلاق الريح. وجدت دراسة سويدية أن ما يصل إلى 25% من النساء يعانين من مشاكل في السيطرة على غازات البطن لمدة تصل إلى خمسة أشهر بعد الولادة! وخاصة اللاتي عانين من مخاض عسير. للأسف تقول جانجو إنه إذا وضعت مولودكِ مؤخرًا، وتجدين صعوبة في السيطرة على إطلاق الريح، سيكون عليك الانتظار قليلًا.

7. الإمساك:

إذا كنت تعاني من الإمساك، فإن بقاء الفضلات في أمعائك مدة أطول يعني أنها ستنتج المزيد من الغازات وتؤدي إلى اخراج ريح. توصي الدكتورة جانجو بتجربة النظام الغذائي فودماب FODMAP فإنه يقلل مؤقتًا الأطعمة التي بها نسبة عالية من بعض الكربوهيدرات بطيئة الامتصاص حيث تقول: “بعد فترة تتراوح من ستة إلى ثمانية أسابيع، يمكنك إعادة تناولها تدريجيًا لتتمكن من تحديد أيها الذي يسبب لك تلك الأعراض”.

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...