انظري لنفسك بعيون الفراشة

0 256

استكمالا للمقال السابق ” نفسيتك مسئوليتك ” سنتعرف سويا كيف احب نفسي وارى جمالها بعيون الفراشه لا بعيون الذبابه ^_^

نحن النساء بارعات في جلد ذاتنا والتضحيه العمياء من اجل الاخرين وحين لانجد مقابل لذلك نصاب بالاحباط وتنهال علينا سيول من المشاعر السلبيه نحن ايضا متقنات للبحث عن النواقص بجدارة دائماً نضع عيوبنا تحت المجهر حتى نُضّخمها لأنفسنا ومن هنا تبدأ اغلب مشاكل حياتنا نتيجة نظرتنا الدونيه لانفسنا وشكلنا ومهارتنا ودورنا في الحياه لا انكر ان الحياه بها من المنغصات والعقبات ما يكفي ولكننا نحاول حل مشاكلنا بحلول سريعه وغير مناسبه دائما تبحثين عن وصفه سحريه لحل مشكلتك, جرّبتها احدى صديقاتك وبالطبع تفشل معك فتنهالي على نفسك باللوم وجلد الذات وفقدان الثقه بالنفس لانك لم تتعلمي الاكتفاء بنفسك.

فماذا تقولين لنفسك يوميا ؟
وكيف ترين نفسك في المرآه ؟
هل اخبرتي نفسك يوماً كم انتي جميله ومشرقه؟
ام فقط لاحظتي الحبوب والهالات السوداء ووزنك الزائد

عزيزتي انتِ هكذا ترين نفسك بعين الذبابه
فعين الذبابه ترى ماهو قبيح مهما كثر الجمال حولها

كم مرة اثناء صلاتك ركزتي مع عدم نظام ركن معين في المنزل وضاعت صلاتك سدى
كم مرة كم مرة ركزتي على الميزة الناقصه في زوجك وتركتي كل مميزاته واصبحت علاقتكما تهترئ
كم مرة عاقبتي ابنك على نقصه بضع درجات في مادة دراسيه واحده وتركتي تفوقه في باقي المواد

مشكلة النساء انها تأخذ المشكله على محمل التعميم والتشخيص بعيداً عن الحياديه وتنسب الفشل والخل لشخصها وتعممه على كل حياتها وبرمجت عقلها على ذلك!

نعم وعلى هذا الاساس تعطي لنفسها هويتها وتصنع قصتها
تؤمن انها ليست جميله فلاداعي لتضييع وقت وجهد في اصلاح مظهرها
ترى انها فقط مخلوقه للمهام المنزليه ولن تستطيع تحقيق اهدافها التي تحلم بها فلاداعي للمحاوله
ترى ان زواجها اصبح منهار ومهترئ فلاداعي لانقاذ ما يمكن انقاذه
ترى انها لاحول لها ولا قوة فقد قضت دهراً تسيئ علاقتها بنفسها

فلابد ان تبدأ ترى نفسها بعين الفراشه كي تتصالح معها
فعين الفراشه ترى كل ماهو جميل مهما كثر القبح حولها

لابد ان تؤمني انك لم تُخلقي عبثاً حاشا لله وانك خلقت لشئ عظيم ودور مفصل على مقاسك يحتاج بصمتك انت فقط.

لابد ان تعلمي ان الفشل والالم والتجارب السيئه هي جزء من حياتنا نتعلم منه ولابد ان نتقبله
ولكن نتعلم كيف نسيطر على طريقتنا في رؤية الاحداث والتعامل معها!

تقبلي نفسك كما هي… انظري لما انت عليه حقاً لا لما يريد الاخرون ان يرونه فيك!
ولكن كيف افعل ذلك وقد اعتاد عقلي على فعل العكس؟

هذا ما سنتعرف عليه في المقال القادم بأذن الله
دمتن محبات لانفسكن 😍

بقلم / سما الشرشابي
مستشارة علاقات اسريه
ومدربة مهارات حياتيه

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...