رياضة الاطفال حسب العمر خدعة ام حقيقة!

0 62

تبدأ العائلات مؤخراً في معركة البحث عن رياضة مناسبة لأبنائهم بمجرد أن يتم الطفل ثلاث او اربع أعوام وهنا نجد صالات التمارين تفتح أبوابها ويبدأ الأبوين في مشوارهم الشاق فالآن ستتغير الحياة.

ان الرياضة بكل تأكيد مهمة لأطفالك, ليس فقط لأنها تبني اجسامهم وتحافظ عليها بـ مهمة لأنها تساعد على تعزيز ثقتهم بأنفسهم، وأيضاً تقيهم من السِمنه والبدانة وتخلق لهم شخصية قوية وتساعدهم على بناء علاقات اجتماعية جديدة. لكن هناك خدعة سائدة موخراً وهي:

خدعة رياضة الاطفال حسب العمر

نجد اليوم التقديم للإشتراك للألعاب الرياضيه للاطفال يشبة المهمة المستحيلة حيث يجب أن تلحق الوقت المناسب لأبنك وتجد مكان له في اللعبة بل وقد تجد بعض الألعاب لن تقبل أي أحد أو يقال لك تأخرت من المفترض أن يكون إبنك ذو سن أصغر ليتم قبوله!

كلها مهام مستحيلة ولكن كل تلك الأقاويل ماهي إلا خدعة!

فما أن يبدأ طفلك بعمر ثلاث أعوام جمباز فعلاً ” كمن يبدأ خمس سنوات كلاهما سيتعلم

وكذلك من بدأ السباحة بعمر الخمسة أعوام كمن بدأ بعمر السابعة بل سيكون الكبير أكثر إستيعابا” لتلقي اللعبة

لا يوجد سن لأي لعبة! بل رياضة الاطفال حسب العمر مجرد خدعة!

فمن الممكن أن يتعلم ابنك أي لعبة رياضية يحبها ويتقنها وكل شئ يريده في أي عمر يريده لطالما بُنيته تتقبل ذلك!

بناء الموهبة الفذه

يطمح بعض الآباء أن يحقق أبنائهم البطولات في الألعاب, وهنا أريدهم فقط أن يحددوا بعض النقاط حتي لا يقعوا في الفخ ليكون أي من أبنائنا بطل علينا الإنتباه إلى النقاط التالية:

أولاً: يجب أن يحب ابنك اللعبة ويكون لدية مؤهلات فطرية تميزه كالطول أو السرعه خفة الوزن ردت الفعل السريعة…

ثانيا: يجب أن يعلم الآباء إن كلمة بطل ليست لقب سهل المنال! فـ الاطفال في السباحة مثلاً: يسبحون يومياً ويتمرنون فوق الأربع ساعات وكثير منهم يتمرن ساعتان إضافيتان في الصباح يومياً كل تلك الاطفال لم يتجاوزوا العشرة أعوام.

وبعد كل ذلك الجهد ونزول الماء يومياً صباحاً ومساءً صيفاً وشتاءً ونجد أن كل المجهود هذا لا يكفي احياناً! وأن من يريد أن يصبح بطل هو من تحولت حياته بالكامل للسباحة اصبح لديه حب وشغف لهذه الرياضة, بل تحولت إلى حلمهُ!

تلك هي نقطة التركيز… تلك هي قصة البطولة فـ لقب بطل الذي لُقِبَ به أبطال الحروب نجد أبطال من نوع آخر! إنهم أبطال الرياضة لأنه استحقه بعد الجهد.

وفي رأيي الشخصي يجب على الأهل السعي والإهتمام لأن يمارس اطفالهم الرياضة الأفضل وبصورة منتظمة؛ بالإضافة البحث جيداً عن الرياضة الملائمة التي سيمارسها طفلك وان تراعى عدة عوامل مهمة منها رغبة الطفل وقدراته الجسدية والعقلية والذهنية ومواهبة للتركزي عليها.

وانتم ماهي وجهة نظركم في هذا الموضوع؟ شاركوني رأيكم في التعليقات

بقلم / صافيناز سويلم

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...