الوجه الأخر لـ الحب الحقيقي

0 773

” الحب الحقيقي ” معنى الحب هذه الكلمة التى تسبب لدى العديد منا شعور بالقلق، هذا المصطلح الذي يثير بداخلنا مشاعر متضاربة و الكثير من المخاوف التى قد تجعلك تغضب، قدتثور بمجرد شعورك بإقتراب هذا الخطر.

فـ هل الحب هو ذلك الإنحراف الذى يمارسه بعض أفراد المجتمع؟ هل تفانى بعضهم فى مخالفة الدين والقيم والتقاليد يسمى حباً؟! بالطبع لا

فـ الحب الصادق هو شعور المودة القوى تجاه الأخرين، وعرّفه آخرون بأنه شعور بالإعجاب والإنجذاب نحو شخص أو شيءمعين. فمثلاً نحب البحر، الزهور، نعشق أن نسمع أغنية ” نسم علينا الهوى ” كل صباح بصوت فيروز.

هذه أمثلة عن حب الأشياء فماذا عن حب الأشخاص؟

عادةً مايرتبط الحُب بمفهوم رعاية شخص أو الإهتمام به وغالباً ماتكون هناك تجربه مع هذا الشخص، فما أسمى وأنقى من حبِ لأبى وأمى 💗! الأيدى التى قدمت كل ما تملك لإسعادى حتى فقدت نعومتها، العيون التى سهرت الليالى من أجل راحتى حتى ذبلت وخط الزمن حولها بقلمه دروب وطرقات، فربِ إرحمهما كما ربياني صغيرا, و أبناؤنا قرة أعيننا، هم المستقبل، هم قلوبنا التى تمشى على الأرض هؤلاء الذين يفوق حبهم حبنا لأنفسنا، أليس هذا هو الحب الصادق أحب من حب المحبيين!

ومن الحب الصادق ذلك حب المرأة لزوجها، حب الزوج لزوجته الذى جعل الله بينهما ميثاقاً غليظاً، وتأسست الحياة بينهما على المودة والرحمة.

وحب الإخوة، ذلك الحب الحقيقي الذى لا يعادله حباً، فقد قال موسى ” هارون أخى أشددبه أذرى وأشركه فى أمري ” فأجابه العلى القدير ” سنشد عضك بأخيك ” فما أروع هذا الحب الحقيقي ♥!

وكذلك إخوتي فى الدين، إخوتى فى الوطن، إخوتي فى العروبة، أصدقائي، كل هؤلاء جديرون بحبي 💕

ومن الناحيه الفزيولوجيه هناك كمياء داخليه تتحكم فى الحب حيث تفرز الغدة النخاميه بجسم الإنسان هرمون “الأوكسيتوسين” والذى يعرف بهرمون المحبيين، ويفرزه الجسم عند اللقاء.

إذاً ومنذ بداية الخليقه والقلوب تنبض حُباً ❤

وعلى مر الزمن إختلفت الثقافات فى فهم الحب وتعريفه، حيث كان للحب عند قدماء المصريين مكانه عظيمه وقد ظهر ذلك جلياً من خلال النقوش والرسوم الموجودة على جدران المعابد وقد إتخذوا آلهة للحب أشهرها “إيزيس” كما حدد فلاسفة الإغريق خمسة أنواع من الحب، 1) حب العائلة. 2) حب الصديق. 3)الحب الرومانسي. 4) حب الضيف. 5)حب الإله.

وقد أشرنا فى السطور السابقه إلى النوع الأول من الحب.

_وأما عن  الصديق ” فالصديق وقت الضيق ” هذه المقوله نعرفها جميعاً، سمِعناها صِغاراً وعشناها كِباراً،  فَمن مِنا لم يشارك صديقه أفراحه وأحزانه، همومه وأحلامه، فرُبَ أخٍ لم تلدهُ أمُك، فصديقك رفيق دربك وخليلك، فلينظر أحدكم من يخالل.

_ الحب الرومانسي💗هذا هو الحب الذى يجب أن تقف حدوده عند حدود الدين والعادات والتقاليد، فإن تعارضا فأرى أن هذا ليس حباً.

الحب كلمات فـ إليك ما قالته ليلي العامرية فى قيسها:

“لم يكن المجنون فى حالة
إلا وقد كنت كما كانا
لكنه باح بسر الهوى
وإنني قد ذبت كتمانا”

_وأما النوع الرابع من الحب كما حدده الفلاسفة الإغريق هو حب الضيف.

أترى كم يعد ضيفك مُهماً؟! مُهماً بالدرجة التى وضع الفلاسفة قديماً نوعاً من الحب خصيصاً لأجله، وقد جاءت جميع الشرائع تقرر ذلك، بل وتؤكد وتحث على إكرام الضيف وحسن استقباله، ومن الأمثال الشعبية المصرية الشائعة “إكرام الضيف واجب” ،  “لاقيني ولا تغديني”

_ وهذا هو النوع الخامس من الحب كما يراه الفلاسفة الإغريق قديما وهو حب الإله وهو برأيى المتواضع يعد أهم أنواع الحب، فالله هوالحبيب الأول❤، والذى تنبض بحبه القلوب، فسواءً كنا على نفس الدين أو لكل منا شريعته فنحن نتفق جميعاً على حب الله.

فقد جاء فى الإنجيل ” أما الأن فيثبت الإيمان والرجاء والمحبه هذه الثلاثه ولكن أعظمهن المحبة _ كورنثوس 13:”

وقال بن القيم ” ليس المُستَغرَب أننا نُحب الله تباركَ وتعالى ليسَ بمُستَغرب أن الفقير يحُبُ الغنى وأن الذليل يُحبُ العزيز فالنفس مجبولةٌ على حَبِ من أنعم عليها وتفضلَ بالنِعم، لكن العجيبَ من مَلكٌ يحبُ رعيتهِ ويحبُ عباده ويتفضل عليهم بسائر النعم “

_ويمكننا إعتبار حبك لذاتك وثقتك بها وتقديرها حباً ولكن إياك والأنانيه فربما شعره هى التى تفصل بين هذا وذاك، فقد وصف “أرسطو” الحب بأنه ” إرادة الخير للآخر” وأكد على أن الحب هو أساس العلاقات الشخصية بين البشر.

وأما حديثاً فقد إهتم علماء النفس بدراسة الأساس النفسى للحب، فقد صور علم النفس الحب كظاهرة إجتماعية،  وقد صاغ عالم النفس” روبرت ستيرنبرغ ” نظرية تقول بأن الحب يرتكز على ثلاث مكونات مختلفه هى الإرتباط،  والعلاقه الحميمه، والإلتزام.

ثم تطورت النظريات في السنوات الأخيرة فجاء عالم النفس ” إيريك فروم ” في كتابه (فن المحبه) يؤكد على أن الحب أفعال وليس شعور سطحي مجرد، بل هو الإلتزام، ويصف فروم الحب الحقيقي بأنه إختيار إرادى واعى رغم أنه قد ينشأ فى مراحله الباكره كشعور غير إرادى. ولعل ماسبق يجعلنا نتساءل ما أهمية الحب؟

_ الحب الصادق هو أساس الحياة ولايمكن أن تستمر المجتمعات البشرية بدون هذا المحرك لأن بدونه ستصبح الأرض غابه وهذا ما يناقض الطبيعة والمنهج الرباني، وتؤكد نظريات علم النفس على مدى أهمية الحب فى حياة الإنسان فهو السبيل للوصول لحالة التوازن النفسى، وقد وضع عالم النفس” ماسلو ” مايسمى ” هرم بناء الشخصية ” حيث أكد على تلبية إحتياجات الإنسان الأولية من طعام وشراب قبل أن يصعد إلى درجة أعلى وهى تلبية إحتياجاته العاطفيه ورغباته فى تأكيد ذاته.

الهوى قدر والحب هو أحد القيم الإنسانية النبيلة التى تشعرك بالسكن والإكتفاء، هو الدرع الواقى من متاعب الحياة،  فدمتم محبيين 💗

وانتم مارأيكم بالحب؟ شاركوني رايكم في التعليقات…

بقلم / كريمة إبراهيم

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...