المفاتيح السرية للوصول إلى المرأة والايقاع بها من أول لقاء

0 147

جميعنا نعلم أن كل رجل بداخله رغبة في حب السيطرة والاستحواذ على المرأة واستغلال جمالها بشتى الطرق لكنه في بعض الاحيان يجهل كيفية استغلال المرأة دون أن يرمي بنفسه في دوامة كبيرة من المشاكل والمسئوليات!

 

وفي مقالي اليوم سوف اسرد لك تلك الخطوات الهامة التي سوف تساعدك على الوصول لأقصى اهدافك دون اي مسئولية او قيود.

حسناً لن اطيل عليك وسوف ادخل في الموضوع مباشرةً واليك الخطوات :

أولاً: في أول موعد لك مع الضحية يجب أن تتأنق جيداً وأن تلبس أفضل ما لديك حتى يبدو مظهرك امامها جيد لأنه لايمكن أن يصبح مظهرك الخارجي سيء كما هي روحك سيئة.

ثانياً: أن تختار عطر فواح وتبعثره على جسدك حتى يقضي على رائحة القمامة التي في قلبك فــ أنت حتماً تحمل بداخلك قلبا متعفن بشع الرائحة ولا يعرف شيئا عن المشاعر النبيلة.

ثالثاً: يجب أن تستخدم الجل ليبدو مظهر شعرك ثابت ولكن حذاري ان تستخدم كريم رديء يفسد شعرك
كما هو حال عقلك الفاسد الهمجي.. الذي يحتوي بداخله على أفكار فاسدة مبعثرة وعقيمة..

رابعاً: وبعد الانتهاء من تجهيز نفسك لموعدك الاول مع الضحية كن مستعد لأن تستقل سيارتك او سيارة اجرة تصل بك الى اقرب مكان ومن الافضل أن لا تنزل من سيارتك وأنت تنتظر ضحيتك.. اعلم انه من أصول الاتيكيت أن تنزل وتقف بجانب السيارة ولكني اخشى عليك أن تفعل ذلك وتنزل بقدمك على الارض فلا تستطيع الارض أن تحمل شخصاً قبيح مثلك فتنطق الأرض وتبوح عن نواياك الدنيئة وتفضح امرك للفتاة لذلك من الافضل أن تمكث في سيارتك ..

خامساً: يجب عليك الاختباء جيداً ومختفياً عن الانظار وأن تتجنب أن لا يراك الناس لأنك ك السارق الذي يخشى أن يتم القبض عليه في أي لحظة ولأنك كــ الهارب الذي يظن أنه سوف يفعل جريمته ويلوذ بالفرار من العقاب..

سادساً: وبعد انتظار طويل، لن تأتي ضحيتك إليك كما كنت تتوقع أتعلم لماذا؟

لن اخفي عليك وسوف اجيبك

لأن المرأة التي تظن انها فريسة لمطامعك المتدنية هي نفسها المرأة التي تحررت من قيود حبك وخداعك، المرأة الان تعرف جيدا من أنت وماذا تريد،

إن المرأة الان أهم رغباتها تكمن في علمها وعملها في حبها لربها في عائلتها الجميلة في حياتها المرحة ورياضتها في ابداعها وتفوقها على كل شيء لأنها كل شيء.

سابعاً: أيها الرجل البائس لا ترمي شماعة فشلك على المرأة وتوهم نفسك أنك الشخص المنتظر.

ثامناً: أيها الرجل الفاشل أنت لست أقصى طموح للمرأة كما كنت تظن وما ظنك هذا إلا نتيجة لعقليتك العقيمة والمريضة التي أدت إلى فشلك في حياتك العلمية والعملية.

تاسعاً: أيها الرجل ذو العقل الجرثومي يا من تظن أن المرأة لعبة في يديك، المرأة أنقى من جراثيمك التي تأكل في عقلك المتعفن حتى ينعدم وجوده.

عاشراً: أيها الرجل الجاهل يا من تظن أن المرأة خُلقت فقط لسد رغباتك. المرأة أنقى من جميع غرائزك الحيوانية.

واخيراً عذراً على تسميتي الغريبة التي لا تعكس ما بداخل مقالتي لكنني أردت أن أوجه رسالتي لتلك النوعية من الرجال..

(وليس جميعهم) وأردت أن ألقنهم درساً مُهماً حتى يدرك جميعهم أن المرأة خُلقت لتعمل، خُلقت لتربي وتُعلم أجيالاً، خُلقت وبها روح وكرامة، خُلقت وبها عقل يغمره رحمتها وعاطفتها الحنونة. وعاطفتها ليست ضعفا منها أو خضوعا لاشباه الرجال كما يظنوا بل إن عاطفتها قوة ونعمة من الله عز وجل لابد أن لا تهدرها مع الشخص الخطأ أمثالكم.

وفي النهاية سوف اخبرك عزيزتي الليدي الجميلة بــ اسم مقالتي الحقيقي الذي اخفيته لارسل مقالتي هذه لاشباه الرجال في أنحاء العالم ونلقنهم درسا قاسيا.

ولنجعل اسم مقالتي هذه هي شعارنا دائماً وأبداً ” النساء لايعشقن السفهاء”

بقلم الكاتبة / إيمان أحمد رشاد

انتظروا الجديد في مقالتي القادمة وإلى لقاءٍ اخر إن شاء الله

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...