تأثير الإعلانات على حياتنا

0 579

الإعلانات أصبحت خطوة مهمة لنجاح أي منتج أو رسالة تهدف لتوعية المجتمع، حيث ان الكثير من الإعلانات ذات هدف ورسالة, فـ منها للترويج لشراء مُنتج او بيع خدمة,ومنها لتوصيل رسالةً ما! كــ توعّية الشباب فـ هناك إعلانات تستهدف الشباب بطريقة مباشرة لتوعيتهم ضد تعاطي المخدرات او الإقلاع عن التدخين مثلاً، او الإعلانات ذات الخدمات الانسانية والجمعيات الخيرية، ومنها أيضاً للتحفيز و التشجيع لبناء المستقبل و اعطاء أمل لغيرنا و لبث نور للمرضي مثل :مرضى القلب و السرطان و غيرهم.

تلك كانت فكره عن محتويات الإعلانات ذات التأثير على المجتمع والأن جاء الوقت لكي اتحدث عن أهميته:

الجميع يعلم إن الإعلان يهدف لتعريف الجمهور و التأثر به إيجابياً او ربما سلبياً وإقناعه بمنتج او بخدمة… ومعّدي الإعلانات يستخدمون أساليب متعددة لإثارة الانتباه وجذب المشاهد وذلك بناءً على:
  • عناوين فريدة ذو فكرة ورسالة جذابة.
  • الإشارات والمؤثرات البصرية المميزة لجعل الإعلان مميز ومؤثر.
  • شهادات عالمية وتوثيق و ISO لجعل الإعلان أكثر آمان من اجل كثب ثقة الناس.
  • مقارنة السلع ببعضها البعض واظهار عيوب المنافسين.
  • اسلوب طرح الإعلان, سواءً فكاهي او درامي, او ربما عاطفي.

هكذا يكون الإعلان مميز و فعال للناس ويجذبهم لـ يستخدمون المنتج حتي لو على باب التجربة.

وهناك إعلانات تقوم بالإعتماد على الاسلوب العاطفي، منها تُخاطب الشخص أنه بحاجة للحب والأمان و تحاول الإيحاء بإن هذا المنتج يرضي احيتاجاته وغيرها من الطرق التي تجذب الناس و تجعلهم راغبين بهذا المنتج دون الآخر وشراءه دون وعي.

نأتي لطريقة عرض المنتج وتوصيل الهدف المنشود :
  1. عند عرض نوع من مستحضرات التجميل يحرصون على تمثيل المنتج بواسطة فنانة محبوبة من الجماهير مؤثره عليهم كـ مستخدمة لذاك المنتج.
  2. بطبع لا ننسي تأثير الموسيقي على العقول, فـ علماء النفس تحدثوا بهذا الموضوع ووجدوا أن الموسيقي تتغلغل في نفس سامعها فتصل للعقل الباطن وتُأثر عليه و بالتالي يتم تترتيب أفكار لا نشعر بها و تجعلنا نشعر براحة معينه تجاه منتج معيين ونشتريه!
  3. الألوان تعمل على جذب البصر لأنها تدخل طاقة إلى جسم الانسان وإنها تنبه الغدة النخامية و الجسم الصنوبري في الدماغ مما يؤدي إلى فراز هرموني معين، تحدثه مجموعة من العمليات الفسيولوجية تنعكس على تفكيرنا ومزاجنا وتؤثر في تحديد القرار.

بقلم / مريم محمود

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
6-10 March
تعليقات
جاري التحميل...