ليتني متُ قبل هذا ياأمي

0 47

الطيبه ليست غباء كما يظن البعض، ولكن الطيبه نعمه فقدها الاغبياء ‏‎سيتعبك قلبك لأنك صادق وبريء وطيب أكثر من اللازم ، ومشاعرك تجاه الآخرين طيبه وعفويه ، ولكن لاتتوقع دائماً أن تُعامل بالمثل إلا نادراً …

قالت لي أمي ذات يوم عندما كانت تعد طعام العشاء

لابد أن تعي يابنتي أن مايبدوا لك خير قد يكمن في داخله شر عظيم وماتظنينهُ شر قد يكون فيه الخير الكثير ولن تعلمي ذلك حتى تجربي …

ولابد أن تتقني أيضاً كيف تستطيعي العيش مع من حولك بمنحهم حبك وعطائك َولاتنتظري المقابل

كوني أكثر رقة وطيبة وطاعة وتنازلي ليحبك الآخرون ويرضوا عنك..

أمي لاتعلم ماذا فعلت بي..!

خضت التجربة واحسنت الظن لأنعم بذلك الخير الخفي…

نعم أحسنت الظن وماوجدته أرعبني..

لاربما أحَبني الآخرين ولكن انا من كِرهتُ نفسي

لم أعد أجيد التصّنع يأمُي ليرضى الجميع

علمتيني أن أقول نعم دوماً وأرضخ لطاعةٌ عمياء

ظننت ذلك طاعة لله

ماكنت أعلم لعلى الله ساخط علي

فقد رميتُ نفسي بيدي للتهلكة

لم أستطع يوماً أن أتوقف أو متى يجب علي أن اقولَ ” لا ”

طيبتي يأمي خذلتني عندما مارستها مع بشر لوئماء ..

مرت أعواماً طويلة ومازلتُ ابحث عن نفسي وعن روح مجردة من كل شي.. مسلوبة الإرادة مقصوصة الجناح يسكنني البرد والعتمة..

لا أعلم هل سأتعافى يوماً مما قُلتهِ لي يأمي

ام ابقى عالقة سجينة لا استطيع ان اقول “لا”.

لا أعلم يا الهي أي ذنب عظيم اقترفته ومازلت أدفع ثمنه أعواماً سوى طيبتي التي سلبت مني كل شي..

فأناس مثلي لامكان لهم في هذا العالم..

يارب إذا كانت طيبتي ذنباً اغفره لي يالله ثم خذني إليك.

بقلم / ليلى الفرجي

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...