الثقب الاسود ,المرعب الكوني الآن أمام أعيننا

0 54

الثقب الاسود المرعب الكوني الآن أمام أعيننا … تمتلئ قصص الرعب بأحداث قد تتسبب بقتل بعض الأشخاص تلك الأحداث التي بمتابعتها تشعر بضربات قلبك تتسارع وفي النهايه تأمل أن ينتهي الفيلم بموت المجرم ويسود السلام .. ولكنليست تلك حقيقه الواقع!

فأكثر جرائم الأفلام وجد من يفعلها بالوسط الإجتماعي الواقعي في كل البلدان إنها الطبيعه الإجراميه والمختله لبعض البشر وذلك يجعلنا في وسط أحداث حولنا قد تسطر بأحداث مرعبه ..

وفي أوراق التاريخ ما تجاوز الحدود الإنسانيه

وأنت تقلب صفحات التاريخ الإستعماري للبلدان نجد ما يجعل الدماء تجف بالعروق …

وما فعله الإنسان بأخيه فاق حدود الإجرام أحداث جعلت من أي فيلم رعب كأنه مزحه طفوليه جرائم تخطت جدار الرعب لتهز جدار الإتزان النفسي وتكسره

أوراق تدمي عيون من يتصفحها إنها أوراق التاريخ!

التي لن أسرد من أحداث مرعبه كانت بها تلك الأحداث التي أيقظتني ليالي بقلق وحزن متسائله هل يوجد كل هذا الشر بداخل الإنسان

وتنتهي الأحداث التاريخيه المرعبه بهول ما حدث بهيروشيما ونجازاكي تلك القنبلتين اللاتي قتلا أكثر من ربع مليون إنسان خلال دقائق …

إن ما يفعله الإنسان من رعب يفوق النفس الإنسانيه علي إستيعابه ولكن تفجر لأعيننا الآن رعب أكبر

رعب يجعل كل ما حدث من قتل ودمار …نعم مجرد مزحه طفوليه

إنه الرعب الحقيقي الذي يتخطي أي قوة تدميريه للبشرية إنه

الثقب الأسود

الثقوب السوداء التي كانت تمثل مجرد خيال علمي يتبادله العلماء في أوراقهم البحثيه ..حتي ستينات هذا القرن …

ما هو الثقب الأسود! هو مبتلع النجوم …

هو  كما قال عنه آينشتاين إنه الذي يغير ويطوي الكون …

وبعد مائة عام أكتشف فعلا” إنه الآن هذا الوحش المرعب

وقد إنجذبت حوله نجوم بما تحويه من عوالم وما أن تقترب حتي تنجذب إلي المجهول الكل يختفي بداخل النهاية

والغريب أن حوله تسطع النجوم نورها الأخير وحتي ضوئها يطوي وينحرف في ظاهرة لا تحدث إلا أمام هذا المرعب

هذا المرعب يطوي كل شئ حتي الضوء .. ويختفي بداخله كل شئ وينتهي ويمتص حتي الضوء.

جاء لنا أمام أعيننا الآن ما يجعلنا نتوقف … ولننظر ما نفعله بكوكبنا وبأنفسنا ..

كل هذا الرعب الذي يحدثه بعض البشر وإلي الآن من تدمير المدن وقتل الأبرياء وتشريد الأسر …

كل هذا الجشع لسلب موارد الآخرين وإستغلالهم كل هذا الشر تجردوا من كل رحمه وإنسانيه …ولكن ألا ينظر هؤلاء إلي السماء هم أنفسهم تحت رحمة الخالق …

فتلك الشمس التي تسطع كل نهار هي أخت تلك الشمس الساطعه ذات البريق الأخير الذي ينحرف أمام الوحش المرعب الثقب الأسود

أن ما نراه الآن ليس فقط ظاهره فلكيه فريده كانت من قبل مجرد خيال علمي إن الثقب الأسود الذي نراه الآن له أن يضع البشريه في مكانها الصحيح …المتواضع لخالق الكون.

بقلم / صافيناز سويلم

إخلاء المسؤولية: جميع المقالات والتعليقات في هذه المنصة لا تعّبر بالضرورة عن رأي فريق الإدارة في كـن عـربـي إنما عن كاتبها
تعليقات
جاري التحميل...