هو صحيح الهوى غلاّب؟

بقلم / هايدي جبران لم تكن أضغاث أحلام بل كوابيس حقيقية تطاردني كل يوم، واقع جديد فُرض عليّ فرضاً، أصبح واجباً علي أن أنعزل عن عالمى الخارجي، عن شغفي، عن جنوجي ونزقي، عن هواياتي في التسكع في شوارع القاهرة بلا سبب ولا هدى.

الأَرْوَاحُ لَا يَنْقَطِعُ وِصْلُهَا

غادرتني فراشاتي الملونات لمدة لا أذكرها ليفسحن الطريق لملاكي الذهبي ، طل عليّ كريم بابتسامته لي وحدي لازلت أذكرها حتى الآن ،لم تختلف ابتسامته عن تلك التى رأيتها لأول مرة من خلال التصوير رباعي الأبعاد، والذي بفضل التكنولوجيا يسمح للآباء…